افضل دكتور جراحة كتف 

دكتور جراحة عظام عمرو ناجي

افضل دكتور جراحة كتف 

هناك العديد من المواصفات والمعايير التي من خلال توفرها لدى دكتور جراحة الكتف يمكن القول عنه أنه أفضل طبيب في مجال تخصصه، وأن الاستعانة به سوف تكون الأمثل، وهذه المواصفات والمعايير على النحو الآتي:

  • الدرجة العلمية الحاصل عليها هذا الطبيب فكلما كانت أعلى كان أفضل والدرجات العلمية في المجال الطبي تبدأ من درجة البكالوريوس ثم الماجستير ومن ثم الدكتوراه في مجال التخصص وهو جراحة عظام الكتف.
  • الخبرة الطبية والتي تكون أفضل في حال قام طبيب العظام بالعمل في أكثر من مشفى وأجرى العديد من العمليات الجراحية الخاصة بالكتف وكانت تلك العمليات ناجحة.
  • السمات الشخصية عامل أساسي في اختيار دكتور جراحة الكتف إذ يفضل الطبيب الذي يتيح مساحة من الود والاستماع إلى المريض وشكواه للتمكن من تشخيص المرض بدقة.
  • قرب الطبيب من موقع المريض ووجود نظام سلس في العيادة الخاصة به الأمر الذي لا يجعل المصاب بأمراض الكتف ينتظر طويلًا من أجل الكشف الطبي. 

أمراض الكتف التي تستدعي استشارة افضل دكتور جراحة كتف 

هناك بعض الحالات المرضية المتعلقة بعظام الكتف التي تحتاج إلى استشارة ومتابعة من أفضل طبيب متخصص في جراحة الكتف، وتلك الحالات تعاني من أمراض مثل:

  • إصابة الكتف بالخلع الجزئي أو الكلي ويكون ذلك في حال حدوث تفكك بين العضد والمفصل الخاص بالكتف، ومن أنواع خلع الكتف الخلع الأمامي ونقيضه الخلفي.
  • إصابة الكتف بالانفصال إما بشكل تام أو بشكل جزئي متوسط أو بسيط ويحدد مدى درجة الانفصال الكشف الطبي والفحوصات اللازمة.
  • حدوث إلتهاب في الكتف حيث يظهر على المريض تورم وألم شديد في الكتف وبعض الاحمرار الخارجي، والالتهاب في الغالب يكون في الجراب الحامي من احتكاك العظام، والطبيب هو أفضل من يحدد طريقة العلاج المناسبة لهذا المرض.
  • مرض إلتهاب وتر الكتف الذي وفق شدته يكون اللجوء إلى الجراحة من عدمها، فإذا كان الالتهاب خفيف يمكن علاجه بالطرق التقليدية وبعض التمارين الرياضية.
  • تصلب الكتف أو إصابته بالجمود هو مرض يحتاج إلى تقييم الطبيب الجراح وفي الحالات الشديدة يكون الإجراء الجراحي هو الحل الأمثل والاسرع.

جراحة الكتف بالمنظار

تنظير الكتف أو الجراحة المعتمدة على تقنية المنظار تعد من أهم جراحات الكتف الشائعة من أجل علاج مشاكل الكتف الصحية، إذ يمكن توضيح تلك الجراحة التنظيرية على النحو التالي:

  • عملية الكفة المدورة المعتمدة على المنظار هي جراحة لا تتطلب أكثر من ثقوب صغيرة للغاية تسمح بدخول المنظار ولا تحتاج إلى شق جراحي ملحوظ كما في باقي الجراحات المفتوحة.
  • يكون أول جزء من عملية جراحة الكتف بالمنظار خاص بتشخيص الحالة والتوصل إلى أماكن التلف وتحديدها بكل دقة داخل الكتف.
  • ثم الجزء الثاني من العملية والذي يعتمد على المنظار بجانب أدوات أخرى فهو خاص بالعلاج حيث يتم إصلاح وترميم التلفيات في الكتف وكذلك إزالة الأجزاء شديدة التضرر تمامًا.
  • مدة الشفاء بعد منظار الكتف أقصر بكثير من المدة اللازمة للشفاء من عمليات جراحة الكتف المفتوحة والتي مثل استبدال مفصل بآخر.
  • تحتاج جراحة الكتف إلى دعم متمثل في جلسات متخصصة من العلاج الطبيعي.

ما بعد جراحة الكتف

فترة ما بعد منظار الكتف غنية بالعديد من الأحداث والنصائح والارشادات، ويمكن توضيح ذلك على النحو التالي:

  • يتم إعطاء المريض مسكن قوي عن طريق العضل من أجل تسكين آلام ما بعد العملية التي تبدأ في الظهور بعد زوال تأثير المخدر.
  •  بعد مرور الطبيب الجراح على غرفة المريض والاطمئنان على سلامة الجرح وعدم وجود أي شكوى مقلقة من المريض يتم السماح لهذا المريض بالخروج من المستشفى.
  • تبدأ فترة النقاهة في المنزل من خلال الراحة والنوم وشرب السوائل المفيدة والتغذية الصحيحة الغنية بالفيتامينات.
  • كما لا تكتمل النقاهة بدون تمارين العلاج الطبيعي التي تبدأ بشكل تدريجي وتهدف إلى تقوية الكتف وتعزيز عمله مع مرور الوقت.
  • كمادات الثلج مهمة في بداية فترة التعافي كذلك المسكنات الموصوفة لوقت الحاجة فقط بالإضافة إلى مضادات الالتهاب.
  • لا يجب تحريك الكتف بشكل مفاجئ ولا يجب حمل أي أشياء ذات ثقل كبير اعتمادًا على اليد محل الإصابة.
  • لا يكون النوم على الجانب الذي يشتمل على جرح عملية تنظير الكتف وإنما على الكتف الآخر السليم.

مضاعفات جراحة استبدال الكتف

يشير جراحو العظام إلى وجود احتمالية حتى لو ضعيفة لحدوث مضاعفات ترافق جراحة استبدال الكتف من تلك المضاعفات ما يأتي:

  • حدوث تزحزح غير مقصود في مكان الكتف الصناعي مما قد يتسبب في مشكلة حقيقية.
  • الإضرار بالأعصاب المتواجدة في محيط إجراء جراحة استبدال الكتف وذلك بفعل إجراءات العملية أو من خلال ضغط المفصل الصناعي الزائد على تلك الأعصاب.
  • إصابة مفصل الكتف بالارتخاء فيصبح عرضة للخلع والخروج من موقعه، الأمر الذي في الغالب يحتاج إلى عملية أخرى.
  • تعرض الكتف إلى عدوى قد تكون بسيطة يتم السيطرة عليها بالعلاج أو خطيرة قد تتطلب إزالة للمفصل الصناعي الجديد.
  • حدوث نزيف حاد أثناء إجراء عملية استبدال الكتف مما يتطلب سرعة إنهاء العملية وإمداد المريض بفصيلة الدم التي توافق دمه.
  • عدم تقبل أنسجة الجسم للكتف الصناعي مما يتسبب في ظهور أعراض شديدة الإزعاج تزيد مع الوقت.
  • قد يحدث تسرب بسيط أو شديد للمعادن الداخلة في تركيب المفصل الصناعي، تنتشر بقايا هذه المعادن في الأنسجة محدثة مشكلة صحية كبيرة مع مرور الوقت.

مدة عملية جراحة الكفة المدورة

يمكن حساب المدة الزمنية اللازمة لإجراء جراحة الكفة المدورة وفق نوع الجراحة التي يخضع لها المريض، إذ يمكن أن يخضع المريض إلى:

  • عملية تنظير ناجحة لإصلاح الكفة المدورة يستخدم في تلك العملية المنظار والكاميرا الخاصة به وبعض الأدوات الطبية و تستغرق العملية مدة ساعة تقريبًا وربما أقل.
  • عملية الجراحة المفتوحة التي تهدف إلى إصلاح التالف من أوتار وتلك تستغرق مزيدًا من الوقت فهي تتخطى الساعة ونصف.
  • جراحة تبديل الأوتار في حال التمزق التام للوتر ومدة العملية مرتبطة بسهولة النقل والتبديل.
  • جراحة تركيب كتف صناعي في حال التلف الشديد في الكفة المدورة والكتف بشكل عام.

نسبة نجاح جراحة الكتف

يمكن القول أن جراحة الكتف من جراحات العظام الشائعة والتي يمكن التحدث عن نسبة نجاحها بالشكل الآتي:

  • جراحة الكتف عملية ناجحة بنسبة تفوق 94 % وفق آخر الإحصائيات الطبية التي تم الإعلان عنها.
  • ترتبط نسبة نجاح هذه العملية في العادة ببعض العوامل الهامة مثل شدة إصابة الكتف والإجراءات التي تتضمنها العملية من أجل ذلك.
  • بالإضافة إلى سن الشخص المصاب وما يعاني منه من أي أمراض سواء مزمنة أو غير ذلك.
  • كذلك يؤثر في نسبة نجاح جراحة الكتف مهارة الجراح ذاته وتمكنه من النجاح في تحقيق الهدف الرئيسي من الجراحة بسهولة دون الدخول في دائرة المضاعفات.