متي استطيع المشي بعد عملية منظار الركبة

دكتور جراحة عظام عمرو ناجي

متي استطيع المشي بعد عملية منظار الركبة ؟

بعد عملية منظار الركبة يمكن للمريض أن يمشي ولكن متى تحديدًا؟ هذا ما يحدده الطبيب المسؤول عن الجراحة التنظيرية، إذ أنه في الغالب يكون المشي في التوقيت الآتي:

  • بعض الحالات يمكنها الاتكاء على العكاز والخروج من المستشفى بعد مضي بضع ساعات.
  • بينما حالات أخرى لا يسمح لها بالمشي إلا بعد مضي يوم كامل على جراحة الركبة التنظيرية.

طريقة المشي الصحيحة بعد عملية تنظير الركبة

بطبيعة الحال لا يمكن للمريض أن يمشي بشكل سلس وسريع عقب العملية مباشرة فهو لا يستطيع، وإنما هناك طريقة مشي صحيحة لابد من الالتزام بها والتأني في أدائها وهي على النحو الآتي:

  • استخدام نوع مناسب من المشايات في اليوم الأول من أجل الاتكاء عليها والمشي دون تحميل على القدم.
  • استخدام العكاز بشكل دائم سواء عند الخروج من المشى أو طوال فترة التعافي إذ أنه يخفف من الضغط على الركبة المصابة.
  • وضع دعامة الركبة وعدم إزالتها أثناء المشي لضمان عدم المساس بالعملية ونتائجها في حال حدوث تحميل زائد على الركبة.
  • الحرص التام أثناء المشي على عدم حدوث أي حركة غير متوقعة أو التفاف مفاجئ لا داعي له.
  • المشي بتريث وعدم الإسراع في الخطى وعند الحاجة إلى صعود السلم فالاولى استخدام الرجل السليمة في بادئ الأمر ثم المصابة. 

مدة إجراء منظار الركبة

  • في العادة مدة اجراء المنظار قدرت بحوالي ساعة وأحيانًا تكون في مدة أقل خصوصًا إذا كان المنظار استكشافي فقط.
  • قد تطول مدة العملية أو قد تقصر وفق الإجراءات التنظيرية التي يخضع لها المريض في منطقة الركبة داخل غرفة العمليات.

كم تستغرق فترة الراحة بعد عملية منظار الركبة؟

يحتاج المريض بعد عملية تنظير الركبة إلى فترة من الراحة والاسترخاء حتى يستعيد جميع قواه ويعود بصحة أفضل من الأول، حيث يحتاج المريض بعد العملية إلى:

  • فترة راحة أسبوع أو أسبوعين لا يقوم خلال تلك الفترة بأي عمل مرهق حتى لا يستنفذ قواه سريعًا.
  • الاسترخاء التام الأيام التي تلي العملية، إذ أن هذا الأمر له علاقة وثيقة بسرعة الشفاء.
  • النوم عدد ساعات كافية بوضعية مناسبة من أجل الراحة طوال فترة التأهيل والتعافي من آثار التنظير والتدخل الجراحي.

 بعد عملية منظار الركبة

يمكن توضيح ما بعد عملية منظار الركبة وما يخص فترة التأهيل التي تعقب هذه العملية في النقاط التالية:

  • عملية منظار الركبة من العمليات الدقيقة والسريعة التي تتطلب بعدها مباشرة حقنة مسكنة مناسبة لتسكين شدة الألم.
  • بعد العملية يتم فحص المريض بشكل مناسب للتأكد من عدم وجود مضاعفات مصاحبة للتخدير أو العملية والاطمئنان على النتائج.
  • بعد العودة إلى المنزل الاهتمام بكمادات المياه الباردة والدافئة بغرض تهدئة التورم والحد من ظهوره، كذلك تقليل الاحمرار الذي قد يصاحب ما بعد العملية.
  • الراحة من أهم الأمور المطلوبة بعد العملية لذلك يجب أن يأخذ المريض القسط الوافر من الراحة والسكينة.
  • ويجب أن يكون النوم كافي وعلى جانب الرجل السليمة وليس موضع إجراء العملية حتى لا يكون الألم شديد.
  • استخدام مسكنات الألم بالحد المطلوب فقط أي وقت الشعور بألم يتم أخذ الجرعة المناسبة وفي حال اختفاء الألم لا داعي للمسكنات.
  • المشي يعقب العملية بيوم واحد فقط ويمكن أن يقوم به المريض داخل أنحاء المنزل بحذر شديد بعد التأكد من عدم وجود ما يعيق حركته والتأكد من وجود عكاز مناسب.
  • الإنتباه إلى ظهور أي أعراض جديدة من الأمور الهامة للغاية، إذ أن بعض الأعراض قد تكون دلالة على بداية حدوث مضاعفات وفي حال ملاحظة ذلك يمكن العلاج الباكر.
  • الاهتمام بجانب العلاج الطبيعي والمواظبة على التمارين الموصي بها من أهم أسباب تخطي فترة النقاهة بالنجاح المطلوب والحصول على الشفاء التام كما يجب.
  • عدم المساس بالجرح وبقائه جاف تمام أحد أهم الأسباب الحامية من الالتهابات إذ يفضل عدم الاستحمام في الأيام الأوائل.

اسباب اجراء منظار الركبة

هناك عدة أسباب تدفع الطبيب إلى التفكير في إجراء منظار الركبة ومن تلك الأسباب بل وأهمها ما يأتي:

  • يمكن استخدام المنظار  في التشخيص الدقيق للإصابة الحادثة في منطقة الركبة.
  • أن يكون السبيل نحو علاج ما تعاني منه الركبة من التهابات مزمنة.
  • التمكن من إصلاح كسور مفصل الركبة ومعالجة غضاريف الركبة أو إزالتها في حال كان التلف شديد.
  • إصلاح مشاكل الرباط الصليبي وإعادة ترميم التمزق الحادث به إذا كان من النوع الجزئي.
  • التمكن من إزالة أي سائل زلالي في الركبة والأنسجة المصابة بالالتهاب التابعة له.
  • إزالة أي تالف في عظام وغضاريف الركبة وأي فتات في تلك المنطقة.
  • التمكن من علاج الرضفة بشكل صحيح ودون حاجة إلى شق جراحي كبير.

ما هو منظار الركبة التشخيصي؟

إن منظار الركبة التشخيصي أفضل أداة في يد جراح العظام من أجل تشخيص الحالة، إذ عبر هذا المنظار التشخيصي يتم الآتي:

  • الاطلاع على أدق التفاصيل الخاصة بأجزاء الركبة والمفصل الخاص بها، إذ عبر كاميرا المنظار يصبح كل أمر واضح.
  • التمكن من معرفة مدى قوة أربطة الركبة والغضاريف الخاصة بها ومواطن الضعف والارتخاء بكل سهولة وخلال دقائق معدودة.
  • إتاحة الفرصة أمام الجراح للحصول على عينة من الأنسجة الداخلية للركبة سواء كان بها ورم ما أو إلتهاب لتحديد المشكلة.

ما هو منظار الركبة العلاجي؟

أما بالنسبة إلى منظار الركبة العلاجي فهو ذلك المنظار الذي لا يكتفي بالتشخيص وإنما له دور أساسي رائع في علاج مشاكل الركبة الصحية المختلفة، إذ يمكن توضيحه عبر النقاط التالية:

  • هو منظار يستخدم من أجل ترميم وعلاج تمزق الرباط الصليبي في الركبة.
  • كما أن له دور علاجي مميز في إصلاح المشاكل الغضروفية التي تحدث في الغضروف الهلالي الأمامي والخلفي.
  • التمكن من حل مشاكل خشونة الركبة وكذلك ما يصيبها من تيبس وتصلب يعوق الحركة.
  • من خلال المنظار العلاجي يتم أيضًا إزالة أي أنسجة تالفة أو ملتهبة من الركبة بكل سهولة.
  • كما يتم إزالة بقايا الغضروف المتمزق الموجودة وأي شظايا عظام متناثرة داخل منطقة المفصل.
  • معالجة مشاكل الرضفة الخاصة بالركبة خصوصًا مشكلة الانحراف وكذلك التخلخل.
  • إزالة أي أورام أو التهابات متغلغلة في أنسجة الركبة من الداخل بعد التشخيص الدقيق ورصد أماكن تلك الأورام.
  • إصلاح مشاكل الغضروف الهلالي والرباط الصليبي من خلال إزالة التالف وترميم المصاب بشكل ناجح للغاية.
  • التمكن من إضافة خلايا غضروفية مناسبة إلى منطقة الركبة بعد إزالة المتضرر منها وذلك من خلال عملية الزراعة الدقيقة إذا لزم الأمر.