ما بعد عملية الرباط الصليبي

دكتور جراحة عظام عمرو ناجي

ما بعد عملية الرباط الصليبي

  • بعد إفاقة المريض من البنج يتم التأكد من صحة المريض ووعيه بعد العملية ثم يبدأ العلاج الدوائي المتمثل في الادوية المسكنة للتغلب الالم وادوية مضادات الالتهاب لتساعد علي سرعة التئام الجرح ومنع تعرضه لعدوي.
  • مدة البقاء في المستشفي بعد العملية تتراوح من يومين الي ثلاثة ايام.
  • يصف الطبيب المعالج أهم النصائح والارشادات التي يجب اتباعها لتقليل فرص حدوث مضاعفات.
  • المواظبة علي الذهاب إلى العلاج الطبيعي حتى بعد التعافي.

مضاعفات بعد عملية الرباط الصليبي

تعتبر عملية الرباط الصليبي من العمليات الامنة ولكن مثل أي عملية جراحية قد تحدث مضاعفات مثل:

  •  حدوث ضرر في الركبة مثل قطع وتر أو تضرر عظام وذلك في حالات نادرة جدًا.
  • الإصابة بنزيف فجائي يمكن السيطرة عليه.
  • تعرض الركبة إلى نوع من الخشونة عقب العملية.
  • إلتهاب المفاصل وتورم في الركبة.

اهم نصائح بعد عملية الرباط الصليبي

فيما يلي أهم التعليمات والارشادات التي يجب الالتزام بها بعد الجراحة :

  • عدم التحامل على الساق والركبة ومحاولة المشي بدون مساعدة إذ أن العكاز هو الأفضل.
  • أخذ الأدوية في مواعيدها وأداء برنامج العلاج الطبيعي بشكل متكامل.
  • الالتزام بتغيير الضمادات وعدم تلويث الجرح وبقائه نظيفًا دائمًا.
  • عدم الاستمرارية على استخدام المسكنات لأن بعض أنواعها مع تكرار استخدامها تسبب الإدمان.
  • احتواء الطعام على البروتينات وكافة العناصر الغذائية اللازمة للجسم وحيويته.

متى استطيع المشي بعد عملية الرباط الصليبي ؟

المشي غير ممنوع بعد العملية ولكن بضوابط حيث يكون في خطوات بسيطة بعد العملية اعتمادًا على عكاز وتزداد خطوات المريض في المشي يومًا بعد يوم تماشيًا مع فترة التعافي.

حرارة الركبة بعد عملية الرباط الصليبي

  • هناك أعراض طبيعية وغير مقلقة قد تظهر على الركبة بعد عملية الرباط الصليبي.
  • قد يشعر المريض بحرارة في ركبته يرافقها أحيانًا تورم بسيط.
  • بعض الكمادات الباردة كفيلة في القضاء على تلك الحرارة وما يرافقها من تورم إن وجد.
  • في حال استمرار حرارة الركبة يجب سؤال الطبيب المعالج للحالة المرضية.

كيف اعرف نجاح عملية الرباط الصليبي؟ 

  • يطمئن الطبيب إلى سلامة إجراءات العملية قبل خروج المريض من المشفى.
  • إذا تمكن المريض من الاستناد والوقوف والمشي فإن العملية تسير في مسارها الطبيعي.
  • مع مرور أيام التعافي يشعر المريض بتحسن في الجرح والألم ويتمكن من المشي بشكل أفضل.
  • وفي النهاية يجد نفسه متمكن من المشي بدون أي مساعدة من أحد أو باستخدام أي وسيلة وهذا أكبر دليل على نجاح العملية.

تيبس الركبة بعد عملية الرباط الصليبي

  • من مضاعفات عملية الرباط الصليبي أن يحدث تيبس في الركبة.
  • هذا التيبس له أسباب عدة منها عدم دقة العملية، أو تكتل بعض الأنسجة بالقرب من جرح العملية في الركبة مما يعوق الحركة.
  • هذا الأمر يتطلب كشف طبي دقيق والتأكد من الأسباب وقد يعالج من خلال جلسات علاج طبيعي متخصصة.
  • إذا لم تنجح كافة طرق علاج التيبس وإذا كان شديد يعيق الحركة فمن المحتمل إجراء جراحة أخرى.

كم مدة اجازة عملية الرباط الصليبي؟

  • يفضل أن تكون إجازة عملية الرباط الصليبي طويلة تصل إلى شهر مثلًا لعدم إرهاق الركبة قدر المستطاع خصوصًا إذا كان العمل مرهق وبه مجهود كبير.
  • كما أنه يتوجب على الشخص ألا يجهد نفسه في العمل ولا يجلس لفترات طويلة دون حراك.
  • أما في حال صعود السلم فإنه يجب عليه أن يستعين بالعكاز والأمر نفسه في المشي فإنه من الباكر الاستغناء التام عن المساعدات.

طريقة النوم بعد عملية الرباط الصليبي

  • مبدئيًا لا يجوز إطلاقاً النوم على الجهة التي بها الركبة الخاضعة للعملية حتى لا تتعرض للضغط ويزداد الألم.
  • ويفضل الأطباء أن يكون النوم إما على الجانب السليم أو على الظهر وأن تكون ساعات النوم كافية بحيث لا تقل عن الثمانية ساعات كل ليلة.

ما هي مدة استمرار الالم بعد عملية الرباط الصليبي؟

  • خلال أول أسبوع أو أسبوعين بالكثير سوف يشعر المريض بتحسن كبير واختفاء للألم الذي يلازمه مما يجعله بشكل تدريجي يستغنى عن ما يستخدم من مسكنات.
  • حيث أنه في بادئ الأمر يصف الطبيب أنواع من المسكنات تكون متوسطة أو قوية المفعول حسب وضع المريض يكون استخدامها عند الحاجة ولكن دون إفراط في هذا الاستخدام.
  • ويمكن القول أن ألم بعد العملية مباشرةً هو الأشد قوة مما يتطلب حقنة مسكنة سريعة المفعول أول وثاني يوم بالكثير وبعد ذلك الاعتماد في التسكين يكون على الأقراص المسكنة.
  • حدوث خلاف ما سبق بخصوص الألم يعد مشكلة بمعنى إذا استمر ألم ما بعد عملية الرباط الصليبي ولم يتوقف أو يخف تدريجيًا فهذا يعني وجود خطأ ما يتسبب في ذلك قد يكون وجود إلتهاب أو عدوى أو غير ذلك.

الورم بعد عملية الرباط الصليبي

  • ينصح الطبيب برفع الساق في حالات إصابة الركبة ببعض الانتفاخات بعد العملية، إذ أن هذا الفعل يقلل من حدة تلك الانتفاخات ويقلل من ظهورها.
  • كذلك انتفاخ أو تورم الركبة يعالج غالبًا بتطبيق أنواع من الكمادات المعتمدة على الثلج لتصبح باردة فتمتص حرارة الركبة الزائدة وتخفف من التورم.
  • كما يمكن استخدام بعض الكريمات الموضعية ولكن دون المساس بالجرح حتى لا يحدث أي تلوث أو إلتهاب به.

فترة الشفاء من عملية الرباط الصليبي

  • يمكن تقدير فترة الشفاء التام من عملية الرباط الصليبي ستة أشهر كاملة وتزيد عند هؤلاء الذين يمارسون الرياضة ولا يستطيعون التوقف عنها.
  • إذ يمكن العودة إلى النشاطات الرياضية بعد قرابة العام تقريبًا وهي مدة ليست بالقصيرة وتحتاج إلى صبر وعزيمة من أجل تخطي تلك الفترة.
  • خلال فترة الشفاء يجب أن يلتزم المريض بتعليمات الأمان والسلامة فلا يقوم بأي عمل يؤثر على الجرح مثل قيادة السيارة أو ممارسة الرياضة المعتمدة في الأساس على الساق وما شبيه ذلك.
  • التغذية السليمة والراحة من أهم العناصر اللازمة للشفاء السريع واستعادة القوة والنشاط، فكلما أهتم المريض بصحته العامة كان ذلك أكبر مساعد في الشفاء.

 الجماع بعد عملية الرباط الصليبي 

  • هناك بعض الأنشطة الحياتية التي لا يمكن الرجوع إليها فورًا بعد عملية الرباط الصليبي وإنما الانتظار هو الأولى.
  • بالنسبة للجماع فهو لا يؤثر بشكل مباشر على الركبة حيث أنه خلال عملية الجماع من الممكن أن تتعرض الركبة المصابة إلى حركة مفاجأة أو شديدة الوقع فتتأثر العملية.
  • يمكن حماية الركبة أثناء الجماع من خلال وضع مشد خاص بها يعمل على حمايتها من أي ضغط أو خبطات وهذا المشد يوفر حماية نوعًا ما ولكن ليس بشكل كامل، لذلك يجب الحذر أيضًا أثناء استخدامه.
  • يفضل ألا تكون ممارسة الجماع إلا بعد مرور ما يعادل شهر ونصف أو أكثر وهذا الأكثر أمان حتى لا يتعرض الجرح إلى أي مضاعفات أو خطورة.

التأهيل بعد عملية الرباط الصليبي الأمامي

  • يبدأ الرباط الصليبي في الالتئام بعد مضي ثلاثة أو أربعة شهور خلال تلك الفترة يخضع المريض إلى عملية تأهيل متكاملة استعدادًا للعودة إلى حياته المعتادة.
  • التأهيل يتضمن بعض الأنشطة مثل تمارين العلاج الطبيعي واستعادة القدرة على المشي من خلال العكاز.
  • كما يتضمن التأهيل امتناع عن بعض الأنشطة بصفة مؤقتة مثل الجماع وبعض الرياضات مثل كرة القدم وقيادة السيارة.
  • يمكن للمريض خلال فترة التأهيل أن يستحم ولكن بعد التئام الجرح الخارجي وسماح الطبيب بإزالة الضماد.
  • يمنع القفز أو الجري في الفترة الأولى من التأهيل إذ يجب الحذر التام حتى لا يحدث مضاعفات أو أن تفشل العملية بشكل كامل.

Similar Posts