المشي بعد عملية تبديل مفصل الورك

دكتور جراحة عظام عمرو ناجي

أهم التفاصيل عن المشي بعد عملية تبديل مفصل الورك

  • ينصح الأطباء بضرورة المشي عقب الخضوع لعملية تغيير مفصل الورك، فكلما حاول المريض المشي مبكرًا كلما كان هذا الوضع أفضل من أجل العملية والحماية من مضاعفاتها.
  • وبطبيعة الحال المريض الخاضع للعملية من الصعب أن يمشي بدون عوامل مساعدة لذلك فهو بحاجة إلى عكاز في تلك المرحلة أو مشاية طبية.
  • والغرض من الإبكار في المشي هو المساعدة في جعل فترة التعافي أيسر وأقصر، كذلك الوقاية من حدوث تخثر الدم وتجلطه.
  • وبالرغم من مدى أهمية المشي والذي يبدأ في الغالب بعد العملية بيوم واحد فهناك بعض الحالات المرضية التي لا يمكنها تنفيذ تلك النصائح والبدء الباكر بالمشي.
  • وهذا الأمر يرجع إلى رؤية الطبيب الجراح ومدى خطورة ووضع المريض والعملية، فإن بعض الحالات المشي الباكر قد يسبب أذى لها حيث أن تركيز الثقل على القدم لا يناسب الحالة كثيرًا.

طريقة مشي بعد عملية تغيير المفصل

  • إن الطريقة المتبعة في المشي عقب العملية مهمة للغاية من أجل سرعة التعافي وتخطي المرحلة الصعبة بدون مضاعفات.
  • ينصح المرضى أن يعتمدوا في البداية على العكازات وذلك لبضعة أسابيع حتى لا يكون التحميل والضغط على القدم كبير إذ أن عضلات منطقة الورك في تلك الفترة تفتقر إلى القوة والقدرة على الحركة بحرية وسهولة مما قد يتسبب في سقوط المريض في أي لحظة إذا لم يكن معتمد على عكاز.
  • كما يجب أثناء المشي والحركة الحذر الشديد من السلالم فهي تمثل خطورة حقيقية في الأسابيع القليلة التي تلي العملية.
  • الطبيب الماهر يوجه مريضه إلى ضرورة المشي بمعدل ستين دقيقة أو أكثر حسب القدرة في اليوم الواحد بعد العملية.
  • حيث أن المكوث الطويل في الفراش أو على الكرسي جالب للملل وسوء الحالة النفسية بالإضافة إلى كونه لا يساهم بأي شكل من الأشكال في سرعة التعافي والرجوع إلى الحياة الطبيعية.

ما هي مراحل شفاء بعد عملية مفصل الحوض ؟

  • إن مدة التعافي بوجه عام تعتمد في الأساس على عمر الشخص الخاضع للعملية إلى جانب مدى صعوبة العملية ودقتها، لذلك نجد أشخاص يتعافون في مدة شهر ونصف فقط بينما هناك أشخاص مدة التعافي الخاصة بهم قد تمتد لتصل إلى اثنا عشر شهر وهي أقصى مدة تعافي.

ويمر الشفاء من جراحة مفصل الورك بعدة مراحل يمكن تحديدها بشكل دقيق إذا أعطى المريض والطبيب كل مرحلة حقها كاملًا سوف يكلل نجاح العملية بالاكتمال والابتعاد التام عن أي مضاعفات أو انتكاسات وهذه المراحل هي:

  • مرحلة ما بعد العملية في غرفة المستشفى: يكون الاهتمام كبير بأن يمشي المريض ثاني يوم العملية بضع خطوات بسيطة دون أن يجهد نفسه ، كما يتابع الطبيب الحالة عن كسب ويتأكد من نجاح العملية وعدم وجود أي مشاكل بالجرح.
  • العودة إلى المنزل حيث تبدأ مرحلة جديدة في الشفاء الاعتماد الأكبر فيها يكون على المريض نفسه الذي يجب عليه أن يهتم بالمشي اليومي على الأقل ساعة أو حسب قدرته وتحمل قدمه.
  • كما يجب أن يهتم بالتغذية السليمة وأخذ الأدوية في مواعيدها وعدم ممارسة أي نشاط حياتي غير مناسب لوضع العملية.
  • مرحلة العلاج الطبيعي والتي تمتد منذ لحظة الخروج من المستشفى وحتى رجوع القدم إلى وضعها الطبيعي والتمكن من المشي والحركة بشكل مثالي.
  • والعلاج الطبيعي يقوم فيه الاختصاصي بوصف بعض التمارين المناسبة لحالة المريض والتي ليست بالضرورة تحتاج إلى نزول المريض وذهابه إلى مركز العلاج الطبيعي وإنما يمكن القيام بها داخل المنزل.
  • ويجب على المريض بعد أن يخرج من المستشفى ألا يهمل المتابعة الدورية مع الطبيب إذ أنها هامة للغاية وتبين مدى تعافي الجرح وتكشف أي مضاعفات في بدايتها مما يساهم في الحفاظ على صحة المريض ونجاح العملية وسيرها في الإطار الصحيح دون أي انتكاسات.
  • كما يجب العلم أنه رغم نجاح العملية ومرور فترة التعافي يجب الحذر من أي تحرك خاطئ أو عنيف قد يؤثر على المفصل الصناعي ويتسبب في خرابه.

تمارين بعد عملية تبديل مفصل الورك

هناك مجموعة خاصة من التمارين الرياضية التي تساعد في تقوية الورك وسرعة التعافي وينصح بهذه التمارين بعد مرور ثلاثة أسابيع من العملية ومن أبرز هذه التمارين ما يأتي:

  • تمرين قائم على مد الركبة بشكل مستقيم ويتم هذا الأمر من خلال خطوات وهي أن يقوم المريض برفع قدمه ثم مد منطقة الركبة حتى تصبح في وضع مستقيم ثم البقاء على هذا الوضع بضع دقائق ومن ثم خفض القدم وإنزالها إلى وضعها الطبيعي.
  • تمرين يتم من خلال النوم بوضع مستقيم على الظهر ثم رفع منطقة الأرداف إلى الأعلى والبقاء بتلك الوضعية حوالي خمسة ثواني ثم الاسترخاء ومن ثم معاودة الكرة مرة أخرى.
  • ومن التمارين المعروفة بالضغط الرباعي أيضًا ذلك التمرين الذي يعتمد على النوم بشكل مستقيم على الظهر ثم القيام بثني ركبة واحدة فقط وترك الركبة الأخرى في وضع الاستلقاء والبقاء هكذا ثواني ثم التبديل ما بين القدمين وهكذا.
  • ومن أجل تجنب أي مضاعفات تحدث ما بعد العملية فعلى المريض أن يهتم برياضة المشي بشكل عام بالإضافة إلى ارتداء مشد طبي في حال كانت الحالة تستدعي هذا الأمر.
  • كما أن بعض المرضى إلى جانب ذلك تأخذ أدوية خاصة بالسيولة منعًا لحدوث أي تخثر متوقع مع تلك الحالات.
  • وفي النهاية الاهتمام بالرياضة والتغذية جزء مهم للغاية من التعافي والحفاظ المستقبلي على مفصل الورك الصناعي.

بهذا نكون أوضحنا عبر المقال السابق أهمية المشي وكيفيته بعد عملية تركيب مفصل ورك صناعي، وكيف تكون فترة التعافي والمراحل الخاصة بها كما تحدثنا عن أهم التمارين المساهمة في تقوية القدم وتخطي مرحلة احتمالية حدوث المضاعفات دون أي أضرار تذكر، وكل ذلك أن كان يدل فيدل على أن تلك العملية الدقيقة تحتاج إلى الاهتمام والحرص حتى تكون ناجحة بنسبة مائة بالمائة.