نسبة نجاح عملية تغيير مفصل الركبة 

دكتور جراحة عظام عمرو ناجي

ما هي نسبة نجاح عملية تغيير مفصل الركبة ؟

  • تصل نسبة النجاح المتوقعة لعملية تغيير مفصل الركبة الي أكثر من 90 % فقليلًا ما يعاني المرضى من مضاعفات خطيرة بعد هذه العملية. 
  • إن عملية تغيير مفصل الركبة من أكثر العمليات الشائعة في مصر التي يتم اللجوء إليها من أجل حل مشاكل تآكل الغضروف والخشونة والتيبس الذي يلحق بالركبة ويعيق حركتها ويسبب آلام كثيرة .

نسبة نجاح عملية تغيير مفصل الركبة لكبار السن

  • يتوقع أن تكون نسبة نجاح عملية تبديل مفصل الركبة للأشخاص البالغين من العمر خمسين عام فما فوق ذلك كبيرة أيضًا أكثر من 90 % .
  • وكذلك العمر الافتراضي الخاص بالركبة الصناعية كبير بحيث قد لا يحتاج هؤلاء الأشخاص إلى تبديل المفصل بآخر مرة أخرى وإن حدث يكون بعد سنوات عديدة، 
  • يجب أخذ كافة الاحتياطات اللازمة في حال كان الخاضع للعملية كبير في السن لتجنب أي مخاطر قد تحدث بفعل مرض السكري أو ما يعاني منه من أمراض مزمنة.

أضرار عملية تغيير مفصل الركبة

يتساءل بعض المرضى عن ما إذا كان هناك أضرار ومخاطر تلحق بعملية تغيير مفصل الركبة، والإجابة هي أنه كما لتلك العملية مجموعة رائعة من الإيجابيات هناك أيضًا احتمالية لوجود بعض الأضرار والمخاطر.

إذ قد يصاحب تلك العملية أو بعدها حدوث ما يأتي:

  • افتقاد السلاسة في تحريك الركبة ووجود بعض مشاكل خاصة بالحركة مثل محدوديتها.
  • اصطحاب تحريك الركبة صوت أشبه بصوت الطقطقة وهو غير مرتفع ولكن الشخص نفسه يتمكن من سماعه كلما هم بالحركة والمشي.
  • قد يلحق بالركبة خشونة تحتاج إلى علاج وتمارين علاجية حتى لا يؤثر ذلك على حركة الشخص ونشاطه ويسبب له بعض الآلام.
  • ما قد يلحق بالركبة من إصابة بنوع من العدوى البكتيرية التي تكون ناتجة عن إهمال التعقيم وهي متفاوتة الشدة إذ يمكن أن تأتي بشكل سطحي وقد تأتي متعمقة داخل الجرح والأخيرة هي الأكثر خطورة.
  • بعض الأشخاص قد يكونوا عرضة للإصابة بالجلطات وهذا في حال وجود مرض مرتبط بالدم أو وجود مشكلة في السيولة أو كان الشخص من المدخنين وغير ذلك.

بدائل عملية تغيير مفصل الركبة

بالطبع هناك علاجات بديلة يمكن الاعتماد عليها والاستغناء عن جراحة تبديل مفصل الركبة ولكن هذه العلاجات غير صالحة في كل الحالات، إذ أن هناك إصابات في الركبة تستوجب سرعة التدخل الجراحي وتركيب مفصل الركبة الصناعي.

ومن البدائل التي يستعين بها الأطباء من أجل حل مشاكل الركبة وتآكل الغضروف الخاص بها وما بها من آلام مبرحة وغير ذلك ما يأتي:

  • في حالات إصابة الركبة البسيطة إذا كان الشخص يعاني من السمنة يمكنه إنقاص وزنه للتخفيف عن الركبة والقدم بالإضافة إلى الانتظام في الرياضة بهدف تنشيط الدورة الدموية وتقوية العضلات في منطقة الإصابة.
  • الاهتمام بالعلاج الطبيعي الذي قد يفي بغرض العلاج لبعض الحالات بجانب اللجوء إلى الأدوية والتي بعضها يحتوي على نسبة من الكورتيزون المعالج وهذه الأدوية قد تكون أدوية موضعية مثل الكريمات أو تؤخذ عن طريق الفم مثل الحبوب.
  • بعض الأفراد يلجأون إلى كسب الراحة والتخلص من الألم عن طريق أسلوب العلاج الصيني المعتمد على الإبر حيث أن هذا العلاج يوجه تأثيره نحو الأعصاب فيعمل على التقليل من حدة الألم.

أفضل دكتور تغيير مفصل الركبة في مصر

تتبع عملية تغيير مفصل الركبة قسم جراحة العظام وما أكثر الأطباء والجراحين المتميزين في هذا المجال داخل مصر، فكيف يمكن للمريض أن يتوصل الى الطبيب الأفضل بالنسبة إلى حالته المرضية:

  • في البادئ يجب أن يبحث المريض في النطاق القريب منه أي داخل محافظته أو المحافظة القريبة منه، لأنه كلما كان التمكن من الوصول الى الطبيب في أي وقت ميسر وسهل كان هذا الأمر أفضل للمريض،
  •  كذلك يجب التأكد من مدى خبرة الطبيب في هذا النوع من الجراحة والسؤال عن تجاربه السابقة مع المرضى وهل يتابع الحالات ويهتم عقب العملية أم لا.
  • هذا إلى جانب المكان الذي يجري فيه العملية هل هو مركز طبي خاص به كافة الأجهزة الحديثة أم مستشفى.

كثيرة هي الاعتبارات التي وفق لها يمكن الجزم أن الطبيب ماهر وأهل لمثل تلك الجراحة، ومن أشهر الأطباء المصريين في هذا المجال دكتور هشام عبد الباقي وكذلك دكتور محمد قورة وغيرهم الكثيرين.

طريقة مشي بعد عملية تغيير المفصل

  • ليس صحيحًا أن يلجأ المريض إلى السكون التام وعدم تحريك قدمه نهائي، إذ ينصح الأطباء بأن يبدأ المريض في أخذ خطواته الأولى في المشي منذ اللحظة الأولى التي يستطيع فيها القيام بعد العملية في اليوم الأول،
  • يكون المشي اعتمادًا على عكاز أو من خلال مساندة شخص آخر للمريض.
  • وبجانب المشي الذي من شأنه أن يرفع كفاءة العضلات في منطقة الركبة يجب الاهتمام بجلسات العلاج الطبيعي التي تساهم هي الأخرى في سرعة الشفاء وتمكن من استخدام القدم بشكل سلس ودون عوائق تمنع التحرك الآمن. 

سبب تورم الرجل بعد عملية تغيير مفصل الركبة

قد يكون ظهور بعض الالتهابات والتورم البسيط عرض عادي للغاية بعد الخروج من عملية تغيير مفصل الركبة، ويحتاج هذا الأمر إلى عناية بسيطة تتمثل في وضع القدم بشكل أفقي وفي استواء دون أن ترفع إلى أعلى.

وضع كمادات من الثلج على مكان التورم والالتزام بتعليمات الطبيب الخاصة بهذا الشأن وبالتدريج سوف يختفي التورم ويخف نهائي.

وفي حال ملاحظة أن التورم لا يخف وأن الالتهاب مبالغ فيه وهناك آلام لا تختفي مصاحبة لهذا الأمر فإن الاستشارة الطبية يجب أن تكون سريعة للتأكد من عدم وجود مشاكل في إجراءات العملية وفحص الجرح للوقوف على ما إذا كان هناك عدوى من عدمه.

ألم بعد عملية تغيير مفصل الركبة

لا يمكن القول أن الألم الذي يستمر بعد إجراء عملية تبديل الركبة خطير إلا بعد معرفة الأسباب الكامنة ورائه، كما أن التوصل إلى تلك الأسباب يجعل حل مشكلة هذا الألم في متناول يد الطبيب الذي يتمكن من وصف العلاج الأصلح للمريض.

الألم المستمر الذي نتحدث عنه يختلف عن الألم المؤقت الذي يلي العملية ويكون من تبعات العملية ويحتاج وقت من الزمن ومسكنات حتى يختفي تمامًا.

أما عن الألم الذي نتحدث عنه ويحدث في منطقة الركبة فإن أسبابه قد تكون:

  • إصابة المريض بعدوى بعد إجراء العملية فهذا أمر من شأنه أن يُظهر آلام مبرحة في مكان العملية والمناطق التي تجاورها.
  • وجود مشكلة في الزرع إذ يتحرك المفصل من المكان الذي تم زرعه فيه محدثًا آلام لا تطاق ويمكن إعادة المفصل إلى مكانه عبر عملية أخرى.
  • حدوث ضغط لأحد الأعصاب المنتشرة في منطقة الجراحة أثناء العملية الأمر الذي يخلق مشكلة صحية جديدة عند المريض وهي انضغاط الأعصاب وما يسببه هذا المرض من آلام وتنميل وخدر وغير ذلك من الأعراض.

Similar Posts