أشهر 7 اسئلة عن عملية منظار الحوض

عملية منظار الحوض – Hip Arthroscopy

عملية منظار الحوض هي تدخل جراحي يسمح للطبيب المعالج فيه باستكشاف ورؤية مفصل الحوض بدون اللجوء لعمل فتح جراحي كبير في الجلد وأنسجة الجسم. منظار الحوض يستخدم في تشخيص أو علاج العديد من مشاكل مفصل الحوض.

عملية منظار الحوض

  • أثناء عملية منظار الحوض, سوف يقوم الجراح المعالج بإدخال كاميرا المنظار الدقيقة, الى داخل مفصل الحوض. هذه الكاميرا تقوم بعرض صور على شاشة عرض خارجية, ويقوم الجراح المعالج باستخدام هذه الصور في توجيه أدوات جراحية دقيقة للغاية للقيام بدورها المطلوب.
  • نظرا لصغر حجم ورقة كاميرا المنظار والأدوات الجراحية المستخدمة في العملية, يقوم الجراح المعالج بعمل فتحات جراحية صغيرة للغاية, مقارنة بذلك الفتح الجراحي الكبير الذي قد يكون مطلوبا في حالة العملية الجراحية المفتوحة. هذا الأمر يؤدي الى ألم أقل بالنسبة للمريض, تصلب أقل في المفصل, وغالبا قصر مدة التعافي والتوقيت الذي يحتاجه المريض للعودة الى ممارسة أنشطة الحياة الطبيعية.
  • عملية منظار الحوض يتم القيام بها منذ سنوات عديدة, لكنها قد لا تكون بنفس شيوع عمليتي منظار الركبة أو الكتف.
  • في بداية العملية, يتم وضع الساق تحت ما يسمى الجر. ذلك يعني إخراج عظمة الفخذ بعيدا عن التجويف الخاص بها بالقدر الكافي الذي يسمح للجراح بإدخال الأدوات الجراحية, رؤية المفصل بشكل كامل, والقيام بالعلاجات المطلوبة.
  • الجراح عادة ما يقوم برسم خطوط على الفخذ لتحديد بعض الأجزاء التشريحية (مثل العظام, الأعصاب, والاوعية الدموية), بالاضافة الى تحديد أماكن الفتحات الجراحية وأماكن إدخال الآلات الجراحية والمنظار.
  • بعد القيام بعملية الجر, سوف يقوم الجراح بعمل ثقب صغير في الفخذ (بحجم فتحة الزر) من أجل إدخال المنظار. من خلال المنظار, سوف يتمكن الجراح من رؤية ما في داخل المفصل وتحديد مدى التلف الموجود.
  • يستمر تدفق لسوائل معينة خلال المنظار للمحافظة على نقاء ووضوح الرؤية والتحكم في أي نزيف قد يحدث. الصور الملتقطة بواسطة المنظار يتم عرضها على شاشة عرض ليتمكن الجراح من رؤية ما بداخل المفصل وأية مشاكل موجودة. سوف يقوم الجراح بتقييم حالة المفصل قبل البدء في أي علاجات محددة.

بمجرد تحديد المشكلة بشكل واضح, سوف يقوم الجراح المعالج بإدخال الآلات الجراحية الدقيقة من خلال الفتحات الجراحية الدقيقة من أجل إصلاح وعلاج المشكلة. هناك مجموعة من العمليات التي يمكن القيام بها, بناء على الحاجة. على سبيل المثال, الجراح المعالج يمكنه القيام ب:

  • تنعيم وتهدئة أو إصلاح الغضاريف الممزقة.
  • إزالة النتوءات العظمية الزائدة.
  • إزالة بعض الأنسجة الملتهبة.

يتم استخدام آلات خاصة لبعض المهام مثل الحلاقة, القطع, الإمساك, تمرير الخيط الطبي, ربط العقد. في العديد من الحالات, يتم استخدام آلات خاصة لربط الخيط الطبي مع العظام.

مدة العملية تختلف طبقا لما سوف يكتشفه الجراح في المفصل ومقدار العمل المطلوب لعلاج المشكلة. في نهاية العملية, يتم إخراج المنظار وخياطة الفتحات الجراحية أو تغطيتها بشريط لاصق طبي. ثم يتم بعد ذلك وضع غيار طبي ممتص للسوائل على مكان العملية.

ما بعد عملية منظار الحوض

بعد العملية, سوف يظل المريض في غرفة الإفاقة لنحو 1-2 ساعة قبل السماح له بالخروج الى المنزل. سوف يكون هناك بعض الخطوات التي يلزم الالتزام بها طبقا لتعليمات الطبيب المعالج مثل:

  • تناول الأدوية المسكنة للألم للمساعدة في التغلب على بعض الآلام التي يمكن أن يشعر بها المريض بعد العملية.
  • تناول بعض الأدوية التي تقلل من فرص حدوث الجلطات الدموية مثل الأسبرين.
  • الاعتماد على العكاز في الحركة للفترة الزمنية التي يحددها الطبيب المعالج لمنع تحميل وزن الجسم على مفصل الحوض حتى يكتمل التعافي.
  • العديد من الأشخاص سوف يعودون لممارسة الأنشطة اليومية العادية بدون أية قيود بعد العملية. فترة التعافي سوف تختلف طبقا لطبيعة ونوع المشكلة الموجودة قبل العملية.
  • بالنسبة لبعض الحالات, سوف يكون مطلوبا بعض التغيير في نمط وأسلوب الحياة للمحافظة على وحماية المفصل. 
  • في بعض الحالات, قد يكون التلف في المفصل شديدا للدرجة التي تجعل علاج الحالة بشكل كامل أمر غير ممكن وبالتالي عدم نجاح العملية بشكل كامل أو بالشكل المرغوب فيه.

منظار مفصل الحوض

أسباب إجراء منظار الحوض

الطبيب المعالج قد يطلب إجراء عملية منظار الحوض في حالة وجود حالة مرضية مؤلمة ولا تستجيب للعلاجات الغير جراحية. العلاجات الغير جراحية تشمل الراحة, العلاج الطبيعي, أو الأدوية والحقن التي يمكنها تقليل الالتهاب.

عملية منظار الحوض يمكنها تقليل الأعراض المؤلمة للعديد من المشاكل التي تسبب تلف العظام, الغضروف المحوري, أو أي من الأنسجة اللينة الأخرى المحيطة بالمفصل. على الرغم من أن هذا التلف قد يكون بسبب إصابة, إلا أن بعض حالات العظام المرضية الأخرى قد تكون سببا في حدوث ذلك التلف, مثل:

  • حالة الاصطدام الفخذي وهي حالة تنمو فيها بعض الزوائد العظمية في عظام الفخذ مما يسبب تلف الأنسجة اللينة في المفصل أثناء الحركة.
  • تشوه مفصل الفخذ بالشكل الذي يسبب إجهادا أكثر من الطبيعي على عظام المفصل مما يجعلها عرضة للتمزق.
  • متلازمة عض الفخذ وهي تسبب احتكاك وتر مع المفصل من الخارج. هذا الأمر قد يكون غير مضر. لكن مع ذلك, في بعض الحالات, الوتر قد يتلف من تكرار الاحتكاك مع المفصل من الخارج.
  • التهاب الأنسجة المحيطة بالمفصل من الخارج.
  • تحرر بعض العظام أو الغضاريف من مكانها في المفاصل وتحركها داخل المفصل.
  • الإصابة بعدوى في مفصل الفخذ.

المصادر

AAOS

Orthobullets

Wikipedia

كارت العملية

تخدير موضعي

نوع التخدير

40:20 دقيقة

مدة إجراء المنظار

بسيطة

درجة الخطورة

جراح عظام

تخصص الجراح

يوم أو يومين

مدة البقاء في المستشفى

3:5 أيام

مدة التعافي بعد العملية

أكثر من 95%

نسبة نجاح المنظار

متوسط تكلفة العملية

منظار

طبيعة العملية

الأسئلة الشائعة عن منظار الحوض

العملية نفسها غير مؤلمة حيث يتم القيام بها عادة تحت تأثير بنج كلي أو أحيانا موضعي. بعد العملية قد يكون هناك بعض الألم, ويتم التغلب عليه ببعض الأدوية المسكنة للألم.

يمكن الجلوس بعد العملية مباشرة لكن مع المحافظة على عمودية الجسم والقدمين مع الحوض لتجنب الألم.

بالنسبة للمشي يمكن أن يستغرق الأمر حتى نحو ستة أسابيع.

التخدير قد يكون كليا أو موضعيا.

تختلف التكلفة طبقا لمجموعة من العوامل مثل المستوى الفندقي للمستشفى, نوع التخدير, الغرض من إجراء العملية (تشخيصي أو علاجي), المقابل المادي الذي يتقاضاه الجراح نفسه, والمقابل المادي الذي يتقاضاه طبيب التخدير.

الطريقة الصحيحة للنوم بعد عملية منظار الحوض هي النوم على الظهر مع وضع وسادة بين الركبتين, أو النوم على الجانب الذي لم يتم التدخل فيه جراحيا مع وضع وسادة بين الساقين, مع تجنب ثني الركبتين.

تختلف طبقا لسبب إجراء العملية (تشخيصية أو علاجية) ونوع العلاج الذي سوف يتم القيام به أثناء إجراء العملية.

منظار الحوض يمكن أن يكون علاجيا ويمكن أن يكون استكشافيا.

يسعدنا مشاركة المقال