أهم 22 سؤال عن عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين

عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين – الشريان التاجي – Coronary artery bypass

عملية تغيير الشريان التاجي, هي تدخل جراحي يتم اللجوء إليه لعلاج مشاكل وأمراض الشريان التاجي. 

أمراض الشريان التاجي تتمثل في ضيق الشرايين التاجية, وهي تلك الأوعية الدموية المسئولة عن إمداد عضلة القلب بالأكسجين والتغذية اللازمة لها. 

عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين

أمراض الشرايين التاجية تحدث بسبب تجمع المواد الدهنية في داخل جدران الشرايين. 

تجمع هذه المواد يؤدي الى حدوث ضيق في داخل الشرايين, مما يؤدي الى تقييد وصول الدم الغني بالأكسجين الى عضلة القلب.

أحد طرق علاج هذا الانسداد أو الضيق في الشرايين التاجية هو تجاوز مكان الانسداد وتخطيه عن طريق تغيير مسار الشريان بواسطة شريان جديد, يتم استخدام قطعة من وعاء دموي سليم من أي جزء من جسم الإنسان في هذا الأمر. 

هذا الوعاء الدموي البديل قد يكون قطعة من وريد من الساق, أو شريان في منطقة الصدر, كما يمكن أيضا استخدام قطعة من شريان من معصم اليد. 

يقوم جراح القلب المعالج في عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين بتثبيت أحد أطراف الشريان الجديد أعلى منطقة الانسداد في الشريان التاجي, بينما يتم تثبيت النهاية الأخرى أسفل منطقة الانسداد أو الضيق في الشريان التاجي. 

بعد ذلك يسير الدم في الشريان الجديد بدلا من المسار الأصلي المسدود لكي يتمكن من الوصول لعضلة القلب. يطلق على هذه العملية عملية تغيير الشريان التاجي.

في الأحوال المعتادة, من أجل القيام بعملية تغيير الشريان التاجي, يقوم جراح القلب المعالج بعمل فتح جراحي كبير يبدأ من أسفل تفاحة آدم وحتى أعلى سرة البطن وإيقاف القلب بشكل مؤقت وتوصيل الجسم على ألة القلب الصناعي والتي تقوم بدور القلب والرئتين أثناء العملية.

تعد عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين , وهي تسمى عملية القلب المفتوح هي الأكثر شيوعا في علاج أمراض ومشاكل الشريان التاجي وغالبا ما يتم تفضيلها في الكثير من المواقف.

جراحة القلب المفتوح

ما بعد عملية القلب المفتوح لتغيير شرايين

  • بعد عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين , يتم نقل المريض لغرفة الإفاقة ثم الى وحدة الرعاية المركزة لمراقبة الحالة الصحية للمريض عن قرب. سيكون هناك أجهزة تقوم بعرض الوظائف الحيوية للجسم. هذه العملية تتطلب فترة إقامة في المستشفى تصل لعدة أيام.
  • يتم تركيب أنبوبة في الحلق للمساعدة في التنفس عبر جهاز تنفس صناعي الى أن تستقر الحالة ويصبح الشخص قادرا على التنفس بمفرده. غالبا ما يتم هذا الأمر بعد تمام الإفاقة من تأثير المخدر بفترة بسيطة.
  • بعد إزالة أنبوبة التنفس, سوف يقوم طاقم التمريض بمساعدة المريض على الكحة وأخذ نفس عميق كل ساعتين. هذا الأمر قد يكون مزعجا بسبب الألم, لكنه مهم للغاية لمنع تجمع المخاط في داخل الرئتين وإحتمالبة أن يؤدي ذلك الى التهاب رئوي. سوف يقوم طاقم التمريض بارشاد المريض لكيفية حضن وسادة بشدة في مقابل الصدر أثناء الكحة للمساعدة في تقليل الانزعاج والألم.
  • مكان الفتح الجراحي غالبا ما سوف يكون حساسا جدا للمس ومؤلم لعدة أيام بعد العملية. يتم التغلب على ذلك بالأدوية المسكنة للألم والتي يتم وصفها من الطبيب المعالج.
  • قد يتم وصف أدوية معينة عن طريق الحقن في الوريد لضبط ضغط الدم وتحسين وظائف القلب, والتحكم في أي مشاكل متعلقة بالنزيف. مع استقرار الحالة, سوف يتم تقليل جرعات هذه الأدوية ثم التوقف عن تعاطيها.
  • بمجرد إزالة أنبوبة التنفس واستقرار الحالة, يمكن البدء في شرب السوائل. يمكن البدء في تناول الأطعمة الصلبة بشكل تدريجي بقدر ما يمكن للشخص أن يتحمل ذلك.
  • عندما يقرر الطبيب المعالج جاهزية المريض, يتم نقل المريض من وحدة الرعاية المركزة الى غرفة عادية في المستشفى لاستكمال فترة التعافي في المستشفى. يمكن زيادة معدلات النشاط بشكل تدريجي مع النهوض من الفراش والتمشية لفترات أطول.
  • يقوم بعد ذلك الطبيب المعالج بتحديد موعد الخروج من المستشفى طبقا للحالة العامة للمريض وترتيب مواعيد زيارات المتابعة.
  • بعد العودة للمنزل, من المهم للغاية المحافظة على نظافة وجفاف منطقة الفتح الجراحي.
  • يقوم الطبيب باعطاء المريض التعليمات الخاصة بكيفية الاستحمام.
  • بعدها يتم إزالة الخياطة الجراحية في أحد زيارات المتابعة, في حالة عدم إزالتها قبل المغادرة من المستشفى.
  • يجب عدم قيادة السيارات الا بعد سماح الطبيب المعالج بذلك, وعادة يكون هناك أيضا بعض القيود على أنواع مختلفة من الأنشطة البدنية.

نسبة نجاح عملية تغيير شرايين القلب

اعراض انسداد الشريان التاجي

انسداد الشريان التاجي يؤدي الى قلة تدفق الدم الى القلب. يصاحب هذا الأمر مجموعة من الأعراض يمكن أن تشمل بعض او كل ما يلي:

  • الذبحة الصدرية.
  • حدوث قصور في عملية التنفس.
  • العرق بكميات كبيرة وزائدة عن الطبيعي بدون بذل مجهود.
  • الإحساس بضعف عام.
  • الدوخة والدوار.
  • الغثيان.
  • تسارع ضربات القلب.
  • خفقان القلب الشديد.

اسباب انسداد الشرايين التاجية

عادة ما تبدأ مشكلة انسداد الشرايين التاجية بحدوث تلف أو إصابة في الطبقة الداخلية للشؤيان التاجي, في بعض الأوقات قد يكون ذلك في الطفولة. هذا التلف قد يحدث نتيجة مجموعة مختلفة من الأسباب مثل:

  • التدخين.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • مرض السكر أو مقاومة الأنسولين.
  • قلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة.
  • التقدم في العمر.
  • السمنة الزائدة.
  • الضغوط العصبية والنفسية.
  • تناول أطعمة غير صحية.
  • الرجال اكثر عرضة للاصابة, لكن السيدات أيضا تزيد لديهم فرص الإصابة بعد انقطاع الطمث.
  • وجود تاريخ للمرض داخل العائلة, بمعنى أنه تزيد فرص الإصابة في حالة إصابة أحد الوالدين بالمرض.

علاج قصور الشريان التاجي

العلاج عادة ما يشمل التغيير في نمط الحياة من حيث الاقلاع عن التدخين وتناول أطعمة صحية وممارسة التمرينات الرياضية بشكل منتظم وفقدان الوزن الزائد وتقليل التعرض للضغوط العصبية والنفسية بقدر الإمكان.

قد يكون هناك حاجة للتدخل الدوائي لعلاج قصور الشريان التاجي عن طريق استخدام مجموعة متنوعة من الأدوية مثل أدوية ضبط مستويات الكوليسترول في الدم, والأسبرين أو أدوية زيادة سيولة الدم, والأدوية حاصرات بيتا التي تعمل على ضبط معدلات ضربات القلب وضبط ضغط الدم, وغير ذلك من بعض الأدوية التي يقوم طبيب القلب بوصفها.

في بعض الحالات عندما تكون الحالة خطيرة قد يضطر الطبيب المعالج الى اللجوء للتدخل الجراحي إما بتركيب دعامة لتوسيع الشريان التاجي أو عملية تغيير الشريان التاجي.

عملية تغيير شرايين القلب

سعر وتكلفة عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين

تختلف تكلفة عملية القلب المفتوح بناء على مجموعة مختلفة من العوامل والتي تشمل:

  • فترة البقاء في المستشفى بعد العملية.
  • المستوى الفندقي للمستشفى نفسها.
  • كمية وأنواع الأدوية التي يتعاطاها المريض أثناء فترة إقامته في المستشفى.
  • المقابل المادي الذي يتقاضاه أفراد الطاقم الطبي المشارك في العملية (الجراح, طبيب التخدير, وطاقم التمريض).
  • الطريقة التي يتم إجراء العملية بها.

الأسئلة الشائعة عن عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين

برجاء الضغط على السؤال لإظهار الاجابة

الشرايين التاجية هي المسئولة عن نقل الدم الغني بالأكسجين والتغذية اللازمة إلى عضلة القلب. تلتف الشرايين التاجية حول عضلة القلب من الخارج. بينما تغوص الأفرع الصغيرة داخل عضلة القلب تمدها بالدم والتغذية اللازمة.

عملية القلب المفتوح لتغيير الشرايين التاجية يتم فيها علاج الانسداد أو الضيق في الشرايين التاجية عن طريق تغيير مسار الدم من الأوعية الدموية المسدودة الى مسار جديد يتم فيه استخدام قطع من أوعية دموية سليمة من منطقة أخرى من جسم المريض.

تعتبر الوفاة أثناء العملية من المضاعفات المحتملة ولكنها نادرة الحدوث, نظرا للتطور الكبير في الطب وتقنيات إجراء العملية.

العملية من العمليات ذات نسبة النجاح المرتفعة, حيث تصل الى النسبة الى نحو 98%.

تستغرق العملية وقتا يتراوح ما بين 3-6 ساعات.

طبقا للحالة, يمكن التغلب على المشكلة ببعض التغييرات في نمط الحياة, وأيضا يمكن حل المشكلة ببعض العلاجات الدوائية.

من أهم النصائح, الإقلاع عن التدخين, تناول أطعمة صحية, التخلص من الوزن الزائد, ممارسة الرياضة بانتظام, ومحاولة تقليل التعرض للضغوط العصبية والنفسية بقدر الإمكان.

هناك 2 شريان تاجي رئيسي, ولكل منهم العديد من التفريعات الصغيرة والدقيقة.

هو حدوث ضيق أو انسداد في الشرايين التاجية نتيجة وجود رواسب دهنية على الجدار الداخلي للشريان, يؤدي هذا الأمر الى تقييد تدفق الدم الغني بالأكسجين الى عضلة القلب.

في حالة تركه بدون علاج يؤدي الى فشل القلب, وعدم انتظام ضربات القلب, والألم الشديد في الصدر, والأزمات القلبية, وقد يصل الأمر الى الموت المفاجئ.

تلتف الشرايين التاجية حول القلب من الخارج بينما تغوص التفريعات الصغيرة لهما في داخل عضلة القلب تمدها بالدم الغني بالأكسجين.

الوفاة هي أحد المضاعفات المحتملة للعملية, ولكنها من المضاعفات النادرة الحدوث.

تكرار ظهور الأعراض السابقة للعملية هو من أهم علامات فشل العملية.

يستغرق هذا الأمر فترة زمنية تتراوح ما بين 3-6 شهور بعد العملية.

في هذه التقنية يتم استخدام أجهزة متطورة للغاية في إيقاف أجزاء معينة من القلب التي تتم فيها العملية, بينما يستمر باقي القلب في ضخ الدم اللازم للجسم.

قد يستغرق هذا الأمر فترة زمنية تتراوح ما بين 2-4 ساعة بعد الانتهاء من العملية.

الكحة يمكن أن تكون مرتبطة ببعض الحمل الزائد على الرئة نتيجة حجم بعض البقايا الموجودة بعد العملية. هذا الأمر يمكن التعامل معه بسهولة خلال فترة قصيرة عن طريق الأدوية المدرة للبول.

تستغرق العملية فترة زمنية تتراوح ما بين 3-6 ساعات.

نعم, هي من العمليات الكبيرة والتي تحتاج لمهارة فائقة من الجراح الذي يقوم بها.

يجب اتباع نظام غذائي صحي بعد العملية , هذا النظام يجب أن يكون خالي من الدهون وخاصة المشبعة وغني بالبروتين وأوميجا 3.

ضيق التنفس غالبا ما يحدث نتيجة تجمع سوائل زائدة على الرئتين. يتم التغلب على هذا الأمر باستخدام بعض الأدوية المدرة للبول للتخلص من هذه السوائل الزائدة.

ينصح فقط بتأخير استئناف ممارسة العلاقة الزوجية بفترة تتراوح بين 6-8 أسابيع, وذلك حتى يكتمل التئام عظام القفص الصدري, وحيث أن التنفس بمعدلات سريعة المصاحب لعملية الجماع يؤثر على التئام الجرح.

نعم. قد يحدث تجمع لبعض بقايا السوائل الزائدة على الرئة.

أفضل الأوضاع  النوم على الظهر, أو النوم على الجنب, وأيضا الدوران أثناء تغيير الوضع والنهوض من السرير.