أهم 24 سؤال عن عملية علاج ارتخاء الصمام الميترالي

عملية علاج ارتخاء الصمام الميترالي – Mitral valve prolapse surgery

يمتلك الإنسان غرفتان في الجانب الأيسر من القلب. هاتان الغرفتان هما الأذين الأيسر في الأعلى والبطين الأيسر في السفلي. يقع الصمام الميترالي بين هاتين الغرفتين بتصميم يعمل على السماح فقط للدم بالتدفق من الأذين الأيسر الى البطين الأيسر, دون السماح للدم بالمرور في الاتجاه العكسي.

عملية علاج ارتخاء الصمام الميترالي

في حالة الإصابة بارتخاء الصمام الميترالي, فإن لسان الصمام لا يغلق بشكل صحيح. بدلا من ذلك, يبرز الصمام الى داخل الأذين الأيسر. هذا الأمر يمكن أن يؤدي الى ما يعرف بارتجاع الصمام الميترالي, والذي يعني تسرب الدم للخلف الى داخل الأذين الأيسر من البطين الأيسر عبر الصمام المرتخي.

في حالة أن تكون الحالة شديدة أو خطيرة, مثل أن يكون هناك ارتجاع شديد أو فشل في وظائف القلب, قد يكون هناك حاجة للتدخل الجراحي. سوف يعمل الجراح المعالج على محاولة إصلاح الصمام المرتخي بقدر الإمكان.

تتم العملية تحت تأثير التخدير الكلي, بما يعني أن المريض سوف يكون نائما تماما أثناء العملية ولا يشعر بأي ألم أثناء إجراء العملية.

يقوم الجراح بعمل الفتح الجراحي المناسب في الجزء الأيمن من الصدر بالقرب من عظام الصدر. ثم يتم إزاحة العضلات والأنسجة في هذه المنطقة. هذا الأمر سوف يسمح للجراح بالوصول للقلب. ثم يتم عمل قطع جراحي صغير في القلب لكي يتمكن الجراح من الوصول للصمام الميترالي.

يقوم الجراح عادة بأمر مما يلي:

  • يقوم الجراح بتضييق الصمام عن طريق خياطة حلقة من المعدن أو القماش أو الأنسجة حول الصمام.
  • يقوم الجراح بقطع وتحديد أو إعادة تشكيل وبناء أحد لساني الصمام المسئولين عن فتح وغلق الصمام.
  • يتم وضع المريض على جهاز يقوم بوظيفة القلب والرئتين بشكل صناعي أثناء إجراء العملية.
  • قد يتم اللجوء لعملية تغيير الصمام بشكل كامل في حالة حدوث تلف كبير في الصمام يتعذر إصلاحه.
  • تستغرق العملية وقتا يتراوح ما بين 2-4 ساعة داخل غرفة العمليات.

ما بعد عملية ارتخاء الصمام الميترالي

  • بعد الانتهاء من إصلاح الصمام المرتخي, سوف يعود القلب للنبض مرة أخرى ويتم غلق الفتح الجراحي.
  • بعد العملية سوف يظل المريض في وحدة الرعاية المركزة لمراقبة الوظائف الحيوية للجسم عن قرب وللتأكد من عدم حدوث اي مضاعفات.
  • بعد الاطمئنان على الحالة العامة للمريض للفترة المطلوبة داخل وحدة الرعاية المركزة, يتم نقل المريض لغرفة عادية في المستشفى لفترة تتراوح ما بين 3-10 أيام, بناء على مدى سرعة تعافي المريض.
  • بعد الخروج من المستشفى سوف يتم ترتيب مواعيد محددة للمتابعة مع الطبيب المعالج, أثناء هذه الجلسات عادة ما يطلب الطبيب بعض الفحوصات مثل رسم القلب الكهربائي وأشعة إكس وخلافه للتأكد من تمام التعافي بشكل سليم.
  • مراقبة وزن الجسم بشكل دوري هو أمر مهم. الزيادة المفاجئة في الوزن تعني أن الجسم يحتفظ بالماء, والذي قد تكون علامة تحذيرية.
  • في حالة تعاطي الأدوية المضادة للتجلط, يجب القيام بتحاليل دم بشكل منتظم لمراقبة جرعة الأدوية.

الفرق بين ارتجاع وارتخاء الصمام الميترالي

درجات ارتخاء الصمام الميترالي

المرحلة الأولى: يكون فيها الشخص معرضا لخطر الإصابة بارتخاء الصمام الميترالي.

المرحلة الثانية: وجود الارتخاء بدون ظهور أعراض مع وجود ارتجاع تدريجي.

المرحلة الثالثة: وجود الارتخاء بدون أعراض مع وجود ارتجاع شديد في الصمام.

المرحلة الرابعة: ظهور الأعراض مع حدوث ارتجاع شديد في الصمام.

تشخيص ارتخاء الصمام الميترالي

بشكل عام سوف يقوم طبيب القلب المعالج بالقيام بالعديد من الفحوصات لتفهم حالة القلب بشكل كامل قبل إعطاء التشخيص للحالة. من هذه الفحوصات ما يلي:

  • في معظم الحالات يتمكن الطبيب من الكشف عن ارتخاء الصمام الميترالي بشكل مبدئي عن طريق سماع صوت القلب بواسطة سماعة الطبيب. عند وجود الارتخاء في الصمام, يكون هناك صوت يشبه صوت النقر داخل القلب أثناء النبض, وعادة ما يكون هذا الصوت ملحوظا بشكل أكبر أثناء الوقوف.
  • الطبيب قد يطلب أيضا موجات صوتية على القلب أو أشعة إكس. هذان الفحصان يوفران صورا للقلب, لكن الموجات الصوتية توفر صورا تركيبية أكثر تفصيلا.
  • بناء على الحالة قد يقوم الطبيب أيضا بإجراء قسطرة للقلب. في هذه العملية, يتم حقن صبغة ملونة الى داخل شرايين القلب باستخدام قسطرة يتم إدخالها من أحد الأماكن في الجسم.
  • قد يطلب الطبيب أيضا إجراء رسم قلب كهربائي إما عادي أو بالمجهود.

أسباب ارتخاء الصمام الميترالي

لا يوجد سبب حقيقي ومحدد معروف لارتخاء الصمام الميترالي. معظم الأشخاص ولدوا بتشوهات تسبب حدوث هذه الحالة. هذه التشوهات قد تشمل أن تكون ألسنة الصمام كبيرة جدا, أو سميكة جدا, أو مشدودة جدا.

بعض الأبحاث والإحصائيات وجدت أن ارتخاء الصمام الميترالي يكون منتشرا بشكل أكبر عند السيدات عنه عند الرجال. كما أنه يوجد بشكل أكبر عند الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في الأنسجة الرابطة.

ارتخاء الصمام الميترالي غالبا ما يجري داخل العائلات, بمعنى أنه تزيد فرص الإصابة به في حالة إصابة أحد الوالدين أو الأقارب.

اعراض ارتخاء الصمام الميترالي

بعض الحالات المرضية قد تؤدي الى ارتخاء الصمام الميترالي. من هذه الحالات:

  • انحناء العمود الفقري.
  • مرض الكلية متعددة التكيسات, وهو مرض يؤثر على وظيفة الكلية.
  • بعض مشاكل الأنسجة الرابطة, وهي حالات مرضية جينية تؤثر على الأنسجة الرابطة للهيكل العظمي والجهاز الدوري والعينين والجلد.

أعراض ارتخاء الصمام الميترالي

نظرا لكون الحالة غالبا ما تكون بدون أعراض, معظم الأشخاص المصابون بهذه الحالة لا يكونوا مدركين أنهم مصابين بمشاكل في القلب.

في حالة وجود أعراض, بشكل عام سوف تكون هذه الأعراض بسيطة. بداية الأعراض عادة ما تكون بطيئة تدريجية.

في حالة حدوث أعراض, قد تشمل الآتي:

  • الكحة.
  • الشعور بالدوار
  • التعب والإجهاد.
  • حدوث قصور في عملية التنفس, خاصة أثناء ممارسة الرياضة أو الاستلقاء على الظهر.
  • قد يحدث نوبات متكررة من الصداع والتي قد تسبب الشعور بغثيان.
  • قد يكون هناك أيضا شعور بالألم في منطقة الصدر.
  • قد يكون هناك سرعة أو عدم انتظام في معدل ضربات القلب.

علاج ارتخاء الصمام الميترالي

في معظم الحالات, قد لا يكون هناك أي حاجة لأي علاج. لكن مع ذلك, في حالة وجود أعراض ملحوظة, قد يقرر طبيب القلب علاج الحالة.

العلاج غالبا ما يكون تعاطي ادوية للمساعدة في تقليل الأعراض. من الأدوية التي يمكن تعاطيها طبقا لتعليمات الطبيب الأسبرين, الأدوية حاصرات بيتا, والأدوية التي تزيد من سيولة الدم, والأدوية المدرة للبول, والأدوية التي تعمل على توسيع الأوعية الدموية.

في حالة أن تكون الحالة أكثر خطورة, مثل وجود ارتجاع شديد أو فشل في وظيفة عضلة القلب, قد يلجأ طبيب القلب المعالج للتدخل الجراحي. يكون التدخل الجراحي إما بإصلاح الصمام وأحيانا قد يحتاج الأمر استبدال الصمام.

الأسئلة الشائعة عن عملية علاج ارتخاء الصمام الميترالي

برجاء الضغط على السؤال لإظهار الاجابة

الصمام الميترالي هو الصمام الموجود بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر ويعمل على مرور الدم في اتجاه واحد من الأذين الأيسر الى البطين الأيسر ومنع مرور الدم في الاتجاه العكسي.

يحدث الارتخاء عندما لا تغلق أحد ألسنة الصمام بشكل سليم. وبدلا من ذلك, يبرز الصمام الى داخل الأذين الأيسر. هذا الأمر يمكن أن يؤدي لحدوث ارتجاع في الصمام, بمعنى تسرب الدم في الاتجاه العكسي من البطين الأيسر الى الأذين الأيسر.

في العديد من الحالات, لا يسبب الارتخاء في الصمام الميترالي أية أعراض. لكن مع ذلك, يمكن أن تتطور الحالة مع مرور الوقت. عندما يحدث ذلك, يمكن أن يزيد من فرص حدوث مشاكل خطيرة في القلب مثل العدوى, وعدم الانتظام في ضربات القلب المهدد للحياة , وفشل القلب الناتج عن الاحتقان.

على الرغم من تصنيفه على انه اضطراب حميد في القلب وشائع الحدوث بين نسبة كبيرة من الأشخاص, إلا أنه قد أثبتت بعض الدراسات الحديثة والاحصائيات إحتمالية كونه سببا في حدوث موت مفاجئ للمصابين به.

نعم, من أحد الأعراض نوبات القلق والهلع التي قد تحدث نتيجة وجود خلل في الجهاز اللاإرادي العصبي للإنسان.

في حالة استقرار الحالة بشكل لا يستدعي تدخل طبي, فلا يوجد أي مشكلة من ممارسة الحياة بشكل طبيعي ومنها الزواج.

ارتخاء الصمام هو حدوث ضعف في الصمام بشكل يجعله لا يغلق بشكل كامل مما يسبب حدوث الارتجاع وهو عودة الدم من البطين الأيسر الى الأذين الأيسر.

نعم. حيث أن الارتجاع هو نتيجة تراكمية لتطور حالة الارتخاء في الصمام الميترالي.

في حالة ثبات واستقرار الحالة بدون الحاجة لتدخل طبي, يمكن للشخص ممارسة حياته بشكل طبيعي.

نعم. من بعض الأعراض المصاحبة, حدوث نوبات الهلع والقلق.

في حالة تطور الحالة, نعم قد يكون الأمر سببا في حدوث مشاكل خطيرة في القلب.

في حالة عدم استجابة الحالة للعلاج الدوائي او الجراحي بإصلاح الصمام, قد يستدعي الأمر تغيير الصمام كليا.

هو عدم غلق أحد ألسنة الصمام بشكل كامل وبروز الصمام بعض الشيء داخل الأذين الأيسر.

لا. لا يسبب ارتخاء الصمام الميترالي انخفاض في ضغط الدم.

الحالة تزيد فرص الإصابة بها في حالة إصابة أحد الوالدين أو الأقارب, بمني أنها تسير في العائلات.

نعم. يمكن التعامل مع الحالة ببعض أنواع الأدوية المختلفة مثل أدوية تزيد من سيولة الدم و أدوية مدرة للبول وأدوية علاج ارتفاع ضغط الدم.

نعم. قد يحدث قصور في التنفس وخاصة عند ممارسة الرياضة أو الاستلقاء على الظهر.

نعم. في بعض الحالات قد يحدث عدم انتظام في ضربات القلب (خفقان).

لا يشفى المريض بمعنى الكلمة, لكن يتم التغلب على الأعراض مع العلاج. كما يمكن إصلاح الصمام التالف أو تغييره نهائيا.

لا يزيد الارتخاء, ولكن نوبات الخوف والهلع قد يكون لها تأثير على معدل ضربات القلب بالتسارع غالبا.

نعم. في حالة عدم علاجه لفترة طويلة, يمكن الإصابة بنوع من أنواع ارتفاع ضغط الدم والذي يؤثر على الأوعية الدموية للرئتين.

نعم. من أحد الأعراض الشعور بدوخة أو دوار.

نعم. من أحد الأعراض حدوث قصور في عملية التنفس.

لا يوجد دليل على أي ارتباط بين التدخين وارتخاء الصمام الميترالي.