عملية توسيع عنق المثانة

عملية توسيع عنق المثانة – Bladder Neck Incision

عملية توسيع عنق المثانة هي تدخل جراحي يتم اللجوء له لتصحيح معدل تدفق البول عند الرجال الذين يعانون من مشكلة في معدل تدفق البول لديهم أثناء عملية الإخراج نتيجة ضيق عنق المثانة. يتم علاج ذلك عن طريق فتح يتم القيام به في عنق المثانة. أثناء هذه العملية يقوم الجراح المعالج بإزالة أي معوقات أو انسداد سكون موجود في عنق المثانة.

مثل أي عملية جراحية يكون هناك العديد من الفحوصات التشخيصية التي يجب القيام بها قبل إجراء العملية.

بعد إعطاء النوع المناسب من التخدير (موضعي أو كلي) طبقا لقرار الجراح المعالج ومعه طبيب التخدير, يتم عمل فتح جراحي في عنق المثانة.

يتم إدخال المنظار وهو عبارة كاميرا دقيقة مثبتة على نهاية أنبوبة دقيقة ليأخذ طريقه الى المثانة عبر الحالب.

الكاميرا المثبتة تساعد الجراح المعالج في الحصول على رؤية واضحة للانسداد الموجود في عنق المثانة.

يتم بعد ذلك إزالة الانسداد بمساعدة الأدوات الجراحية اللازمة لذلك واستخراج هذه المكونات المسببة للانسداد.

عملية توسيع عنق المثانة على تخفيف وتقليل الضغط على مثانة المريض.

كما تعمل عملية توسيع عنق المثانة أيضا على علاج بعض المشاكل مثل صعوبة إخراج البول أو حدوث تسريب لا إرادي للبول, كما تستهدف العملية أيضا حل بعض المشاكل مثل تكرار التبول بشكل زائد أو نقص معدلات التبول.

ما بعد عملية توسيع عنق المثانة

مثل أي عملية جراحية, قد يكون هناك بعض الأعراض أو الإجراءات التي يتم اللجوء لها بعد العملية مثل:

  • بعد عملية توسيع عنق المثانة مباشرة, قد يشعر المريض بحرقان أثناء عملية إخراج البول, أو آثار لدماء في البول.
  • عادة ما ينصح الجراح المعالج بالمضادات الحيوية بعد عملية توسيع عنق المثانة لعلاج هذه المشاكل.
  • قد ينصح أيضا الجراح المعالج باستخدام المريض للقسطرة الذاتية.

تعريف ووظيفة المثانة في الجسم

المثانة هي عضو من الجهاز البولي لجسم الإنسان. تلعب المثانة دورين رئيسين هما:

  • التخزين المؤقت للبول: المثانة هي عضو مجوف ذو جدران قابلة للانتفاخ. تمتلك المثانة بطانة داخلية مطوية, والتي تسمح بتجميع واحتواء حتى نحو 400-600 مل من البول عند البالغين الأصحاء.
  • المساعدة في إخراج والتخلص من البول: حيث تعمل عضلات المثانة على الانكماش والانقباض أثناء التبول, ويصاحب ذلك ارتخاء العضلة العاصرة.

اعراض ضيق عنق المثانة

الرجال والسيدات الذين يعانون من ضيق في عنق المثانة يعانون من أعراض متشابهة, والتي غالبا ما تشمل بعض أو كل الآتي:

  • عدم انتظام عملية إخراج البول.
  • عدم تفريغ المثانة من البول بشكل كامل بعد عملية التبول.
  • زيادة عدد مرات الرغبة في التبول.
  • زيادة عدد مرات الرغبة المفاجئة في التبول.
  • عدم القدرة على التحكم في الرغبة الطارئة في التبول.
  • الإحساس بألم في منطقة الحوض, ويكون هذا الأمر أكثر شيوعا في الرجال عن السيدات.

اسباب ضيق عنق المثانة

ضيق عنق المثانة هي حالة مرضية تنتج عن مجموعة من الأسباب والتي يمكن أن يكون منها:

  • تضخم البروستاتا مما يضغط على الحالب ويسبب عصره بما يقيد من تدفق البول للخارج.
  • ضيق عنق المثانة قد يكون أثرا جانبيا لجراحة استئصال البروستاتا أو العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان البروستاتا.
  • عند السيدات قد يحدث ضيق عنق المثانة في حالة سقوط المثانة الى داخل المهبل كنتيجة لضعف جدران المهبل.

علاج ضيق عنق المثانة

حالة ضيق عنق المثانة يمكن علاجها بواسطة الأدوية أو التدخل الجراحي. الطريقة المناسبة للعلاج يتم اختيارها بناء على الحالة وأسباب حدوث الضيق في عنق المثانة.

هناك بعض الأدوية التي تساعد على استرخاء عضلات المثانة.

في بعض الحالات قد ينصح الطبيب المعالج بالقسطرة الذاتية وهي وسيلة تساعد المريض على تفريغ البول من المثانة بشكل كامل.

استخدام القسطرة قد يكون مؤقتا وقد يكون مستمرا, على حسب الحالة ومدى استجابة الحالة للعلاج الدوائي.

يتم اللجوء للتدخل الجراحي في حالة عدم استجابة الحالة للعلاج الدوائي أو استخدام القسطرة الذاتية.

مضاعفات ضيق عنق المثانة

قد تصبح المثانة ضعيفة بشكل دائم في حالة عدم علاج ضيق عنق المثانة أو التأخر في بدء العلاج لفترة طويلة. المثانة الضعيفة قد تؤدي لمجموعة من المضاعفات مثل:

  • الإصابة بالعدوى في مجرى البول.
  • تلف وفشل الكلية.
  • حدوث بروز في جدار المثانة.
  • فقدان القدرة على التحكم في البول على المدى الطويل (سلس البول).

اسئلة شائعة عن العملية

هل يوجد علاج لضيق عنق المثانة؟

نعم يمكن علاج ضيق عنق المثانة باستخدام بعض الأدوية التي تعمل على استرخاء عضلات المثانة أو باستخدام القسطرة الذاتية, كما قد تدعو الحاجة للتدخل الجراحي لعلاج ضيق عنق المثانة.

هل ضيق عنق المثانة يشكل خطورة على الإنجاب؟

لا, لا يوجد هناك خطورة من حالة ضيق عنق المثانة على القدرة الإنجاب.

هل يمكن توسيع عنق المثانة بدون عملية؟

يمكن ذلك عن طريق بعض الأدوية التي تعمل على استرخاء عضلات المثانة.

هل يمكن توسيع عنق المثانة بالمنظار؟

نعم, يتم إجراء عملية توسيع عنق المثانة باستخدام المنظار.

هل عملية عنق المثانة خطيرة؟

على الإطلاق, حيث تصنف عملية توسيع عنق المثانة من العمليات الآمنة جدا.

هل ضيق عنق المثانة يسبب غازات؟

من الممكن أن يسبب غازات في بعض الحالات.

هل ضيق عنق المثانة يسبب عدم السيطرة على البول؟

نعم, في بعض الأحيان قد يسبب ضيق عنق المثانة عدم القدرة على السيطرة على عملية إخراج البول.

هل يعود ضيق عنق المثانة بعد توسيعها؟

نعم, قد يعود ضيق عنق المثانة بعد توسيعه.

هل التهاب مجرى البول يسبب ضيق عنق المثانة؟

ضيق عنق المثانة هو ما قد يسبب التهاب في مجرى البول.

هل يوجد علاقة بين ضيق مجرى البول وضيق عنق المثانة؟

ضيق مجرى البول يؤدي الى التهاب في مجرى البول مما قد يسبب حدوث تضخم في جدار المثانة والذي بدوره قد يكون سببا في ضيق عنق المثانة.

كارت العملية

تخدير موضعي أو تخدير كلي

نوع التخدير

30:15 دقيقة

مدة إجراء العملية

بسيطة 

درجة الخطورة

جراح مسالك بولية

تخصص الجراح

يوم واحد على الأكثر

مدة البقاء في المستشفى

نحو ستة أسابيع بعد العملية

مدة التعافي بعد العملية

أكثر من 75%

نسبة نجاح العملية

تترك فارغة

متوسط تكلفة العملية

منظار

طبيعة العملية

 

يسعدنا مشاركة المقال