عملية تركيب صمام المخ

دكتور جراحة مخ وأعصاب ابراهيم عبد المحسن

عملية تركيب صمام المخ – brain shunt surgery

صمام المخ هو جهاز طبي يتم تركيبه في المخ من أجل تقليل الضغط الواقع على المخ نتيجة تجمع السوائل.

عملية تركيب صمام المخ هي تدخل جراحي يتم القيام به من أجل علاج حالة مرضية تسمى الاستسقاء الدماغي.

الاستسقاء الدماغي هو حالة ناتجة عن تجمع كميات زائدة عن الطبيعي من السائل النخاعي داخل المخ نتيجة وجود مشكلة في القدرة على تصريفه بشكل طبيعي.

عند حدوث مشكلة الاستسقاء الدماغي يقوم جراح المخ والأعصاب بتركيب صمام المخ داخل أحد غرف المخ لتحويل مسار الكميات الزائدة من السائل النخاعي في المخ واستعادة التدفق الطبيعي للسائل وقدرة الجسم على امتصاص السائل النخاعي.

عملية تركيب صمام المخ

عادة ما يقوم جراحو المخ والأعصاب بإجراء عملية تركيب صمام المخ تحت تأثير البنج الكلي.

عملية تركيب صمام المخ تستغرق وقتا يتراوح حول الساعة ونصف الساعة. يجب الالتزام بتعليمات الجراح المعالج عن قيود تناول الطعام أو الشراب قبل العملية.

سوف يقوم طاقم التمريض بإزالة الشعر تماما من المنطقة الموجودة خلف الأذن من أجل التحضير لتركيب صمام المخ, حيث أن هذا المكان هو الذي سوف يتم من خلاله إدخال القسطرة.

القسطرة هي أنبوبة رقيقة وطويلة ومرنة يتم استخدامها في تصريف السوائل الزائدة.

سوف يقوم جراح المخ والأعصاب بعمل فتح جراحي دقيق خلف الأذن وأيضا سوف يقوم بعمل ثقب صغير في عظام الجمجمة. ثم سوف يقوم بإدخال قسطرة من خلال هذا الثقب. القسطرة الأخرى سوف تسير خلف الأذن وتكون تحت الجلد.

هذه القسطرة تسير لأسفل إلى منطقة الصدر والبطن, بما يسمح بتصريف الكميات الزائدة من السائل النخاعي للمخ في تجويف البطن, حيث يمكن للجسم امتصاصه بشكل طبيعي.

قد يتم تركيب مضخة صغيرة على القسطرة وتنشيطها للعمل عند زيادة الضغط الخاص بالسائل النخاعي للمخ لسحب الكميات الزائدة منه.

هذه المضخة يمكن أيضا أن يتم برمجتها على أن تعمل عند وصول السائل النخاعي للمخ إلى حجم معين.

بعد عملية صمام المخ للأطفال

بعد عملية تركيب صمام المخ, كل أجزاء منظومة صمام المخ تكون تحت الجلد. غالبا ما تكون أجزاء منظومة صمام المخ غير مرئية من خلال الجلد إلا في الأطفال وخاصة الرضع.

  • بعد العملية سوف يعود الضغط داخل المخ الى مستوياته الطبيعية ويقل حجم فراغات المخ.
  • الفراغات بين عظام الجمجمة عند الأطفال الرضع تصبح طرية وقد تظهر كأنها غارقة. الخياطة سوف تعمل على تضييقها أو في بعض الأحيان تداخلها.
  • مدة بقاء الطفل في المستشفى بعد عملية تركيب صمام المخ قد تتراوح بين 2-7 يوم بناء على مدى تحسن الحالة العامة.

بعد عملية صمام المخ للكبار

صمام المخ بعد تركيبه يساعد على التحكم في الضغط داخل المخ عن طريق تصريف الكميات الزائدة من السائل النخاعي للمخ الى داخل تجويف البطن حيث يستطيع الجسم امتصاصه بشكل طبيعي.

  • بعد العملية, قد يكون هناك حساسية شديدة للمس في العنق ومنطقة سرة البطن.
  • قد يكون إحساس بالتعب, لكن يجب ألا يكون هناك ألم شديد.
  • قد يكون هناك ألم في الرأس (صداع) لعدة أسابيع قليلة بعد العملية.
  • من الشائع الإحساس ببعض السائل وهو يتحرك حول فروة الرأس, سوف ينتهي هذا الأمر مع التئام فروة الرأس.
  • صمام المخ عادة ما لن يكون له تأثير كبير على ممارسة أنشطة الحياة.
  • سوف يكون هناك كتلة في الرأس في مكان تركيب المضخة الخاصة بالصمام, غالبا ما ستصبح المضخة غير ظاهرة بعد نمو الشعر مرة أخرى.
  • في بعض الحالات, قد يقوم الجراح المعالج بضبط صمام المضخة للتحكم في كمية السائل المنصرفة.
  • يجب مراقبة حدوث أي أعراض سلبية أو آثار جانبية أو أعراض عدم عمل الصمام بكفاءة, قد يستدعي الأمر حينها إزالته أو استبداله.
  • في حالة عدم حدوث مشاكل, يمكن بقاء الصمام في مكانه للقيام بوظيفته لعدة سنوات.

تكلفة عملية تركيب صمام المخ

أضرار تركيب صمام المخ

المضاعفات المحتملة لعملية تركيب صمام المخ تشمل تلك المرتبطة بالعملية نفسها بالإضافة لتلك التي من الممكن أن تحدث بشكل لاحق خلال أيام أو حتى سنوات. الأضرار والمضاعفات قد تشمل:

  • الانسداد هو من أكثر المشاكل شيوعا. الانسداد غالبا ما يمكن إصلاحه (غالبا بجراحات لاحقة) ونادرا ما يؤدي الأمر الى أضرار خطيرة.
  • الخلل الوظيفي في الصمام والذي ينقسم الى شقين:
  • التصريف الزائد: عندما يسمح الصمام بتصريف السائل النخاعي للمخ بمعدلات أكبر من معدلات إنتاجه, يمكن أن يحدث انهيار في تجويف المخ وتمزق للأوعية الدموية مما يسبب نزيف داخل المخ أو تكون جلطات دموية والتي يكون مصاحبا لها الصداع الشديد, والغثيان, والتقيؤ, والتشنجات وبعض الأعراض الأخرى. هذا الأمر قد يحدث في نحو 5-10% من الحالات.
  • قلة التصريف: يحدث عندما لا يتم تصريف السائل النخاعي للمخ بالشكل المطلوب. يؤدي ذلك الى زيادة الضغط وعودة أعراض الاستسقاء الدماغي.
  • العدوى في مكان الفتح الجراحي, أو الصمام أو في السائل النخاعي للمخ نفسه (الالتهاب السحائي). الأعراض هنا قد تشمل ارتفاع درجة الحرارة والوجع والالتهاب في الرقبة وعضلات الكتفين, والاحمرار والحساسية الشديدة للمس على طول مسار القسطرة. كما يمكن عودة أعراض الاستسقاء الدماغي ايضا.

تكلفة عملية صمام المخ

تختلف تكلفة عملية تركيب صمام المخ طبقا لمجموعة مختلفة من العوامل ومنها:

  • نوع التخدير المستخدم في العملية.
  • مدة الإقامة في المستشفى.
  • المستوى الفندقي للمستشفى نفسها.
  • كمية الأدوية التي سيقوم المريض باستخدامها أثناء فترة بقائه في المستشفى.
  • المقابل المادي الذي يتقاضاه الجراح نفسه نظير القيام بالعملية.
  • المقابل الذي يتقاضاه طبيب التخدير نظير قيامه بعملية التخدير قبل العملية.

الاستسقاء الدماغي

الاستسقاء الدماغي هو حالة مرضية تتميز بالتجمع الغير طبيعي للسائل النخاعي للمخ في داخل تجويف المخ. السائل النخاعي للمخ هو ذلك السائل الذي يحيط بالمخ والحبل الشوكي.

عندما يحدث انسداد في ممرات دوران السائل النخاعي للمخ, يبدأ تجمع السوائل, مما يكون سببا لتضخم حجم تجويف غرف المخ وزيادة الضغط داخل الرأس, مما ينتج عنه حالة الاستسقاء الدماغي.

يمكن أن يحدث تلف في خلايا المخ نتيجة هذه الحالة المرضية. هذه الحالة المرضية تتطلب العلاج للوقاية من حدوث أي مضاعفات خطيرة.

حالة الاستسقاء الدماغي يمكن أن تصيب الإنسان في أي مرحلة عمرية, لكنه يحدث بشكل أكبر في الأطفال والبالغين الذين تخطوا عمر الستين عاما.

أسباب الاستسقاء الدماغي

السائل النخاعي للمخ يتدفق عبر المخ والحبل الشوكي في الظروف الطبيعية. في ظروف معينة قد تزيد كمية السائل النخاعي للمخ داخل المخ.

كمية السائل النخاعي للمخ داخل المخ يمكن أن تزيد بسبب:

  • حدوث انسداد في المجاري والقنوات الخاصة به مما يؤدي إلى عدم تصريفه بشكل طبيعي.
  • هناك نقص في قدرة الأوعية الدموية على امتصاصه.
  • قيام المخ بإنتاج كميات زائدة منه.

الاستسقاء الدماغي

في بعض الحالات الاستسقاء الدماغي يمكن أن يبدأ قبل ولادة الطفل. هذا الأمر يمكن أن يحدث نتيجة عدة أسباب قد يكون منها:

  • عيب خلقي حيث لا ينغلق العمود الفقري بشكل كامل.
  • تشوهات جينية.
  • بعض أنواع العدوى التي قد تحدث أثناء الحمل, مثل الحصبة الألمانية.

هذه الحالة يمكن أن تحدث أيضا للرضع والأطفال الأكبر قليلا نتيجة:

  • عدوى في الجهاز العصبي المركزي مثل الالتهاب السحائي.
  • حدوث نزيف في المخ أثناء الولادة أو بعدها بفترة قصيرة, خاصة مع الأطفال الذين يولدون ولادة مبكرة.
  • الإصابات التي قد تحدث قبل, أثناء أو بعد الولادة.
  • الصدمات في الرأس.
  • أورام الجهاز العصبي المركزي.

أعراض الاستسقاء في الدماغ عند الاطفال

  • نوبات قصيرة من البكاء بنبرة عالية.
  • تغيرات في الشخصية.
  • تغيرات في تركيب الوجه.
  • حدوث حول في العين.
  • ألم في الرأس (صداع).
  • تشنجات عضلية.
  • حدوث تأخر في النمو.
  • مشاكل في تناول الطعام.
  • النعاس الشديد.
  • التهيج الزائد.
  • فقدان التوافق العصبي والعضلي.
  • فقدان القدرة على التحكم في إخراج البول.
  • يكون حجم الرأس أكبر قليلا من الطبيعي.
  • وجود صعوبة في البقاء مستيقظا.
  • الغثيان أو التقيؤ.
  • حدوث تشنجات.
  • وجود مشكلة في القدرة على التركيز.

أعراض الاستسقاء في الدماغ عند الكبار

  • ألم مزمن (صداع) في الرأس.
  • فقدان التوافق العضلي والعصبي.
  • وجود صعوبة في المشي.
  • مشاكل في المثانة.
  • مشاكل في الرؤية.
  • ضعف في الذاكرة.
  • وجود مشكلة في القدرة على التركيز.

علاج استسقاء الدماغ عند الرضع

طريقة علاج استسقاء الدماغ عند الرضع يتم تحديدها عن طريق طبيب الأطفال المعالج بناء على مجموعة من العوامل ومنها:

  • العمر والحالة الصحية العامة والتاريخ المرضي.
  • مدى شدة الحالة.
  • نوع أو سبب الحالة.
  • مدى تحمل الطفل لعلاجات محددة أو التدخل الجراحي.

الهدف من العلاج هو تقليل الضغط داخل مخ الطفل وتصريف السائل النخاعي للمخ بشكل سليم. 

أحيانا قد يتم استخدام أنواع معينة من الأدوية أو قد يتم اللجوء لعملية صمام المخ لعلاج حالة استسقاء الدماغ عند الأطفال الرضع.

علاج استسقاء الدماغ عند الكبار

أكثر علاجات استسقاء الدماغ عند الكبار شيوعا هو عملية تركيب صمام المخ. في هذه العملية يتم تركيب نظام تصريف.

هذا النظام يتكون من أنبوبتين ومضخة. يعمل هذا النظام على سحب الكميات الزائدة من السائل النخاعي للمخ عن طريق أحد الأنابيب وضخها عن طريق المضخة مرورا بالأنبوبة الثانية (يتم السحب من المخ والتصريف في تجويف البطن. غالبا ما يكون الأشخاص المصابين بالاستسقاء الدماغي لهذا النظام مدى الحياة.

هناك طريقة أخرى لعلاج استسقاء الدماغ ولكنها أقل شيوعا. في هذه العملية يقوم الجراح بعمل ثقب صغير في قاع أحد غرف المخ أو بين الغرف لكي يتمكن السائل النخاعي للمخ من التصريف من خلال هذا الثقب.

 كارت العملية

تخدير كلي

نوع التخدير

120:90 دقيقة

مدة إجراء العملية

متوسطة

درجة الخطورة

جراح مخ وأعصاب

تخصص الجراح

2-7 يوم

مدة البقاء في المستشفى

حوالي سبعة أيام

مدة التعافي بعد العملية

أكثر من 80%

نسبة نجاح العملية

متوسط تكلفة العملية

جراحة مفتوحة

طبيعة العملية

الأسئلة الشائعة عن عملية تركيب صمام المخ

برجاء الضغط على السؤال لإظهار الاجابة

الاستسقاء الدماغي هو حدوث مشكلة في عملية تصريف السائل النخاعي للمخ وتجمعه بشكل زائد داخل أحد غرف المخ مما يؤدي إلى زيادة الضغط داخل المخ وبالتالي مجموعة من الأعراض السلبية.

في حالة انسداد صمام المخ يتم القيام بعملية أخرى لاستبدال الصمام بصمام آخر.

انسداد صمام المخ يؤدي إلى تجمع السائل النخاعي للمخ داخل أحد غرف المخ مما يؤدي إلى عودة أعراض الاستسقاء الدماغي وزيادة الضغط داخل المخ.

تزيد نسبة نجاح عملية صمام المخ عن 80%.

معظم الأطفال الذين يولدون بالاستسقاء الدماغي يعيشون, حيث لا تتعدى نسبة الوفاة بسبب الاستسقاء الدماغي بعد الولادة نحو 5% فقط.

استسقاء الدماغ يمكن أن يسبب تلف دائم في المخ, بما يسبب مشاكل عقلية أو بدنية أو في النمو. في حالة تركه بدون علاج, غالبا ما قد يكون قاتلا.

الاستسقاء الدماغي الخلقي عند الرضع يمكن أن يصيب بعض أفراد عائلة واحدة. يعتقد أنه يحدث بسبب تشوهات جينية يمكنها الانتقال من الآباء إلى أطفالهم.

في حالة ترك الاستسقاء الدماغي بدون علاج,غالبا ما يتعرض الجنين لمشاكل كبيرة في تكوينه ونموه بسبب تأثر المخ بالاستسقاء الدماغي.

تستغرق عملية صمام المخ وقتا يتراوح ما بين ساعة ونصف إلى ساعتين.

الاستسقاء الدماغي بجميع حالاته عادة ما يتم علاجه عن طريق عملية تركيب صمام المخ والتي تعمل على تصريف الكميات الزائدة من السائل النخاعي للمخ.

المصادر

Beaumont Health

Wikipedia

Health Line

يسعدنا مشاركة المقال