عناوين الموضوع اظهار

مقدمة عن عملية الزائدة الدودية 

تحدث الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية عندما تصبح الزائدة الدودية ملتهبة. قد يكون هذا الالتهاب حادا أو مزمنا. 

في حالة ترك التهاب الزائدة الدودية بدون علاج، قد يؤدي ذلك الى انفجار الزائدة الدودية.

هذا الأمر يمكن أن يؤدي الى انتشار البكتيريا في داخل تجويف البطن، والذي يكون أمرا خطيرا وربما قد يكون قاتلا. 

 

أعراض التهاب الزائدة الدودية 

في حالة الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية يمكن المعاناة من أحد أو بعض أو كل الأعراض التالية: 

  • الإحساس بألم في أعلى البطن أو حول سرة البطن. 
  • الإحساس بألم في أسفل الجانب الأيمن من منطقة البطن. 
  • فقدان في الشهية لتناول الطعام. 
  • حدوث عسر في الهضم. 
  • الشعور بالغثيان. 
  • حدوث تقيؤ بشكل متكرر. 
  • التعرض الإسهال. 
  • حدوث إمساك. 
  • تورم في منطقة البطن. 
  • عدم القدرة على إخراج الغازات. 
  • حدوث ارتفاع بسيط في درجة حرارة الشخص. 

التهاب الزائدة الدودية قد يبدأ على شكل تشنجات بسيطة. غالبا ما تصبح أكثر ثباتا وشدة مع مرور الوقت.

قد تبدأ هذه التشنجات في أعلى البطن أو منطقة سرة البطن، قبل أن يتحرك الألم الى الربع الأيمن في أسفل البطن.  

في حالة الإصابة بإمساك والاشتباه في الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية، يجب تجنب تعاطي الأدوية الملينة. حيث أن هذه الأدوية قد تكون سببا في انفجار الزائدة الدودية. 

يجب اللجوء للطبيب سريعا في حالة وجود حساسية شديدة للمس في الجانب الأيمن من البطن بالتزامن مع أي عرض أخر من أعراض التهاب الزائدة الدودية. 

 

أعراض الزائدة الدودية عند الأطفال 

العرض الرئيسي لالتهاب الزائدة الدودية غالبا ما يكون الارتفاع الطفيف في درجة الحرارة مع وجود ألم حول سرة البطن.

قد يبدو الأمر وكأنه ألم في المعدة.

لكن في حالة التهاب الزائدة الدودية، الألم غالبا ما يزداد شدة ويتحرك في اتجاه الجزء الأسفل من الجانب الأيمن للبطن. 

 

في حالة وجود ألم عند الطفل في منطقة السرة، يجب أخذ الحذر والحيطة من هذه العلامات التالية لالتهاب الزائدة الدودية: 

  • الألم القوي، وبشكل أساسي حول سرة البطن أو في أسفل الجانب الأيمن من البطن (الألم قد يحدث ويزول في البداية، لكنه يزيد ويصبح ثابتا ويزداد في شدته مع مرور الوقت). 
  • الارتفاع الطفيف في درجة الحرارة. 
  • فقدان الشهية لتناول الطعام. 
  • الشعور بالغثيان وحدوث تقيؤ. 
  • الإسهال. 
  • تورم سرة البطن. 

في حالة انتشار الألم عبر سرة البطن، ذلك يعني حدوث انفجار في الزائدة الدودية.

من العلامات الأخرى لحدوث انفجار في الزائدة الدودية الارتفاع الشديد في درجة الحرارة حتى نحو 40 درجة مئوية.

هذا الأمر هو خطير للغاية ومهدد لحياة الطفل.  

يجب اللجوء للطبيب في أسرع وقت في حالة الاعتقاد بإصابة الطفل بالتهاب الزائدة الدودية.

كلما كان الاكتشاف مبكرا كلما كان العلاج أسهل. 

 

وظيفة وفائدة الزائدة الدودية 

في الأحوال الطبيعية، تتواجد الزائدة الدودية في أسفل الجانب الأيمن من البطن. 

وظيفة الزائدة الدودية غير معروفة على وجه التحديد. أحد النظريات تقول أن الزائدة الدودية تعمل كمخزن للبكتيريا المفيدة، لكي تعمل هذه البكتيريا المفيدة على إعادة تشغيل الجهاز الهضمي بكفاءة بعد الإصابة بمرض الإسهال. 

بعض الخبراء الأخرين يعتقدون أن الزائدة الدودية ما هي الا بقايا عديمة الفائدة من ناتج تطور جسم الانسان. 

 

أكلات تسبب التهاب الزائدة الدودية 

من الأطعمة التي يفضل عدم الافراط فيها حيث أنها قد تكون سببا في حدوث التهاب في الزائدة الدودية: 

  • الكاكاو. 
  • البرتقال. 
  • الشمام. 
  • الشعير. 
  • الشوفان. 
  • التين. 
  • العنب. 
  • التمور. 
  • الكمون. 
  • البندق. 
  • الأطعمة المحفوظة. 

 

أسباب التهاب الزائدة الدودية 

في العديد من الحالات، السبب الحقيقي والدقيق لحدوث التهاب الزائدة الدودية يكون غير معروف. 

يعتقد المتخصصين أنه يحدث عندما يوجد عائق أو انسداد في أحد أجزاء الزائدة الدودية. 

العديد من الأشياء يمكن أن تكون سببا في حدوث انسداد في الزائدة الدودية، ومنها: 

  • تجمع لبعض البراز المتصلب. 
  • تضخم بعض الحويصلات الليمفاوية. 
  • بعض أنواع الديدان المعوية. 
  • حدوث إصابة نتيجة صدمة. 
  • أورام. 

في حالة حدوث انسداد في الزائدة الدودية، يمكن أن تتكاثر البكتيريا بداخلها. هذا الأمر يمكن أن يؤدي الى تكون الصديد وتورمها، مما يمكن أن يكون سببا في حدوث ضغط مؤلم في البطن. 

 

مكان الزائدة الدودية في الجسم 

الزائدة الدودية تقع في منطقة التقاطع بين الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة.

هي عبارة عن أنبوبة رقيقة تبلغ من الطول نحو أربعة بوصة.

الزائدة الدودية في الأحوال الطبيعية تكون في أسفل الجانب الأيمن من البطن. 

 

تشخيص التهاب الزائدة الدودية 

التهاب الزائدة الدودية عادة ما يتم الشك فيه بناء على التاريخ المرضي للشخص وبناء على الفحص الجسماني.

لكن مع ذلك، عدد كرات الدم البيضاء، تحليل البول، الأشعة السينية (أشعة إكس) على البطن، حقنة الباريوم الشرجية، الموجات الفوق صوتية على البطن، الأشعة المقطعية على البطن، أو المنظار يمكنهم جميعا أن يكونوا مفيدين في تشخيص التهاب الزائدة الدودية. 

 

تحاليل الزائدة الدودية 

في حالة اشتباه الطبيب في إصابة الشخص بالتهاب الزائدة الدودية، سوف يقوم الطبيب بإجراء فحص جسماني في البداية.

سوف يقوم بفحص مدى حساسية الجزء الأسفل من الجانب الأيمن للبطن للمس والكشف عن حدوث تورم أو تصلب في هذه المنطقة. 

بناء على نتيجة الفحص الجسماني، قد يطلب الطبيب بعض التحاليل للكشف عن علامات التهاب الزائدة الدودية أو استبعاد بعض الأسباب المحتملة الأخرى لنفس الأعراض. من هذه التحاليل: 

تحليل دم (صورة دم كاملة) 

للكشف عن علامات الإصابة بالعدوى، قد يطلب الطبيب صورة دم كاملة. يتم أخذ عينة من دم المريض وتحليلها في المعمل. التهاب الزائدة الدودية غالبا ما يكون مصحوبا بعدوى بكتيرية. العدوى في القناة البولية أو بعض الأعضاء الأخرى في البطن قد تكون سببا في حدوث أعراض شبيهة بأعراض التهاب الزائدة الدودية. 

تحليل البول 

من اجل استبعاد الإصابة بالعدوى في القناة البولية أو وجود حصوات في الكلى كسبب محتمل للأعراض، قد يطلب الطبيب المعالج تحليل بول. 

تحليل أو اختبار الحمل 

الحمل خارج الرحم يمكن أن يختلط مع التهاب الزائدة الدودية نظرا لوجود تشابه في بعض الأعراض بين الحالتين. يحدث هذا الأمر عندما تزرع بويضة مخصبة نفسها في قناة فالوب خارج الرحم. لذلك يتم إجراء اختبار الحمل لاستبعاد أو تأكيد هذه الحالة. 

 

علاج التهاب الزائدة الدودية 

بناء على الحالة، الطبيب المعالج سوف ينصح بخطة علاج لالتهاب الزائدة الدودية والتي قد تشمل أحد أو بعض الآتي: 

  • التدخل الجراحي من أجل استئصال الزائدة الدودية. 
  • تركيب إبرة للتصريف أو تدخل جراحي لتصريف الخراج. 
  • المضادات الحيوية. 
  • الأدوية المسكنة للألم. 
  • تعاطي السوائل عن طريق الوريد. 
  • نظام غذائي معتمد على السوائل. 

في بعض الحالات النادرة، قد يتحسن التهاب الزائدة الدودية بدون تدخل جراحي.

لكن في معظم الحالات، سوف يكون الشخص بحاجة للتدخل الجراحي لاستئصال الزائدة الدودية.  

في حالة وجود خراج ولكنه لم ينفجر، سوف يقوم الطبيب بعلاج الخراج قبل اللجوء للتدخل الجراحي.

من اجل بداية العلاج، سوف يقوم الطبيب بوصف مضاد حيوي. ثم سوف يقوم بعد ذلك باستخدام إبرة لتصريف الخراج. 

 

علاج التهاب الزائدة الدودية بدون جراحة 

  • بعض الدراسات الحديثة وجدت أن المضادات الحيوية يمكن أن تكون فعالة في علاج التهاب الزائدة الدودية. 
  • الباحثون قالوا إنه في بعض الحالات المضادات الحيوية يمكن أن تكون سببا في استبعاد التدخل الجراحي كخيار للعلاج. 
  • الخبراء يقولون ان المضادات الحيوية تم استخدامها لسنوات من أجل علاج بعض حالات التهاب الزائدة الدودية، لكن العديد من الأطباء لا يزالوا يفضلون التدخل الجراحي نتيجة المضاعفات التي يمكن ان تحدث نتيجة حدوث العدوى والالتهاب في الزائدة الدودية. 

 

عملية الزائدة الدودية 

هناك نوعان من أنواع عملية استئصال الزائدة الدودية. العملية الجراحية المفتوحة أو عملية المنظار.

يتم اختيار نوع العملية بواسطة الطبيب المعالج بناء على عدة عوامل، منها شدة التهاب الزائدة الدودية والتاريخ المرضي للحالة. 

 

عملية استئصال الزائدة الدودية المفتوحة 

  • أثناء عملية استئصال الزائدة الدودية المفتوحة، يقوم الجراح بعمل فتح جراحي واحد في أسفل الجانب الأيمن من البطن. 
  • يتم استئصال الزائدة الدودية ثم يتم غلق الفتح الجراحي بالخياطة الطبية. 
  • هذه العملية تسمح للطبيب المعالج بتنظيف تجويف البطن في حالة انفجار الزائدة الدودية. 
  • الطبيب المعالج قد يختار عملية استئصال الزائدة الدودية في حالة انفجار الزائدة الدودية وانتشار العدوى الى أعضاء أخرى. 
  • عملية استئصال الزائدة الدودية هي الخيار الجراحي المفضل أيضا للأشخاص الذين قاموا بعمليات جراحية في البطن في وقت سابق. 

 

عملية استئصال الزائدة الدودية بالمنظار 

  • أثناء عملية استئصال الزائدة الدودية بالمنظار، يقوم الجراح المعالج بالوصول للزائدة الدودية عن طريق فتحات جراحية دقيقة في البطن. 
  • يتم إدخال أنبوبة صغيرة وضيقة الى داخل البطن (تسمى هذه الأنبوبة كانيولا). 
  • تستخدم هذه الكانيولا في نفخ البطن بغاز ثاني أكسيد الكربون. 
  • هذا الغاز يسمح للجراح المعالج برؤية الزائدة الدودية بشكل أكثر وضوحا. 
  • بمجرد نفخ البطن، يتم إدخال المنظار عن طريق أحد الفتحات الجراحية الدقيقة في البطن. 
  • المنظار هو أنبوبة طويلة ورقيقة مثبت على مقدمتها ضوء شديد التركيز وكاميرا عالية الدقة. 
  • الكاميرا سوف تعرض ما تقوم بتصويره على شاشة عرض، ذلك الأمر يسمح للجراح برؤية ما بداخل البطن وتوجيه الآلات الجراحية. 
  • عند العثور على الزائدة الدودية، سوف يتم خنقها بخيط ثم استئصالها. 
  • بعد ذلك، سوف يتم إخراج الأدوات الجراحية والمنظار. 
  • ثم سوف يتم بعد ذلك تطهير الفتحات الجراحية الدقيقة وغلقها ووضع ضمادات طبية عليها. 
  • عملية استئصال الزائدة الدودية بالمنظار عادة ما تكون هي الخيار الأنسب للبالغين الأكبر في السن والأشخاص ذوي الوزن الزائد أو الذين يعانون من السمنة. 
  • عملية استئصال الزائدة الدودية بالمنظار ذات مخاطر أقل من العملية الجراحية المفتوحة، وبشكل عام تكون فترة النقاهة والتعافي بعدها أقل من العملية الجراحية المفتوحة. 

 

الأكل المناسب بعد عملية الزائدة الدودية 

  • يمكن تناول الأكل الطبيعي عقب عملية الزائدة الدودية. 
  • في حالة انزعاج المعدة يمكن تجربة الأنواع التالية من الطعام اللطيف وقليل الدهون (الأرز العادي  الدجاج المشوي  الخبز المحمص  الزبادي). 
  • قم بشرب الكثير من السوائل (ما لم يطلب منك الطبيب عكس ذلك). 
  • قد تلاحظ عدم انتظام عملية إخراج البراز بعد عملية استئصال الزائدة الدودية. 

 

ألم الظهر بعد عملية الزائدة الدودية 

  • بعد عملية استئصال الزائدة الدودية، يعتبر أمرا طبيعيا الإحساس بالضعف والتعب لعدة أيام بعد العودة للمنزل. 
  • يمكن حدوث تورم في سرة البطن وقد تكون مؤلمة. 
  • في حالة إجراء عملية استئصال الزائدة الدودية بالمنظار، يمكن الشعور بألم في الكتفين لنحو 24 ساعة بعد العملية. 

 

ارتفاع درجة الحرارة بعد عملية الزائدة الدودية 

  • بينما يعتبر ارتفاع درجة الحرارة هو استجابة وردة فعل طبيعية للجسم نحو التدخل الجراحي، يمكن أيضا أن يكون الأمر علامة لوجود مشكلة أخرى. 
  • يجب اللجوء للطبيب فورا في حالة ارتفاع درجة حرارة الجسم بعد العملية عن 38.3 درجة مئوية. 

 

انفجار الزائدة الدودية 

  • في حالة الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية وتركه دون علاج، يمكن أن يحدث انفجار في الزائدة الدودية نتيجة تجمع البكتيريا والصديد في الزائدة الدودية. 
  • في حالة حدوث ذلك، سوف تنطلق البكتيريا الى تجويف البطن وتكون سبب في حدوث عدوى خطيرة. 
  • هذا الأمر قد يجعل الشخص مريضا للغاية وصعب في علاجه. 
  • بعض الدراسات وجدت أن فرص حدوث انفجار في الزائدة الدودية تقل عن 2% في حالة اكتشاف التهاب الزائدة الدودية وعلاجه خلال 36 ساعة على الأكثر من بداية ظهور الأعراض. 
  • قد تزيد نسبة حدوث الانفجار في الزائدة الدودية لنحو 5% في حالة علاج التهاب الزائدة الدودية بعد 36 ساعة أو أكثر من بداية ظهور الأعراض. 

 

الأسئلة الشائعة عن عملية الزائدة الدودية 

أين توجد الزائدة الدودية؟ 

توجد الزائدة الدودية في منطقة تقاطع الأمعاء الدقيقة مع الأمعاء الغليظة في الجزء الأسفل من الجانب الأيمن للبطن. 

ما الفارق بين أعراض التهاب الزائدة والقولون؟ 

تتشابه الأعراض ما بين الحالتين مع زيادة الأعراض التالية في حالة القولون: 

  • وجود دم في البراز. 
  • حدوث انتفاخ في البطن. 
  • تكرار الحاجة للتبرز بمعدلات أكثر من الطبيعي. 
  • حدوث فقدان في الوزن. 

ما هي فترة النقاهة بعد عملية الزائدة الدودية؟ 

عادة ما يكون الشخص قادرا على العودة لممارسة الأنشطة المختلفة بشكل طبيعي في غضون أسبوعين بعد العملية. لكن مع ذلك، يجب تجنب ممارسة بعض الأنشطة التي تتطلب مجهودا كبيرا لنحو 4-6 أسابيع بعد عملية استئصال الزائدة الدودية المفتوحة. 

ما هي مدة عملية الزائدة الدودية؟ 

تستغرق عملية استئصال الزائدة الدودية وقتا يتراوح حول ساعة واحدة. 

هل ألم الزائدة الدودية مستمر أم متقطع؟ 

ألم الزائدة الدودية في بدايته قد يحدث ويزول، لكنه بعد ذلك يصبح أكثر ثباتا واستمرا ويزداد في شدته مع مرور الوقت. 

هل الزائدة تظهر في السونار؟ 

السونار يمكن أن يساعد الطبيب في الكشف عن بعض علامات الالتهاب أو وجود خراج أو أية مشاكل أخرى في الزائدة الدودية. 

متى يلتئم جرح عملية الزائدة الدودية؟ 

تعتمد فترة النقاهة والتعافي على نوع العملية. في حالة عملية المنظار قد تعود الأمور لطبيعتها في خلال 1-3 أسبوع بعد العملية. في حالة العملية المفتوحة قد يستغرق الأمر نحو 4 أسابيع لكي تعود الأمور لطبيعتها. 

هل يحدث انتفاخ في البطن بعد عملية الزائدة؟ 

بعض درجات الانتفاخ في البطن هو أمر متوقع بعد العملية. هذا الأمر يحدث نتيجة انتفاخ الأمعاء وهو أمر يزول مع مرور الوقت. 

ما هو الأكل الممنوع بعد عملية الزائدة الدودية؟ 

يجب تجنب الأطعمة التي تسبب الإمساك مثل منتجات الألبان واللحوم الحمراء والأطعمة المحفوظة مثل البيتزا والباستا والمنتجات السكرية مثل الكعك والفطائر والحلويات والدونتس والمشروبات التي تحتوي على الكافيين. 

متى يسمح بالجماع بعد عملية الزائدة الدودية بالمنظار؟ 

بشكل عام لا يسمح بممارسة أنشطة تتطلب مجهودا عنيفا الا بعد نحو 3-5 يوم بالنسبة لعملية المنظار أو نحو 10-14 يوم بعد العملية المفتوحة. يمكن ممارسة الجماع عند الشعور بالجاهزية لذلك، عادة ما يحدث ذلك بعد فك أو إزالة الخيط الجراحي المستخدم في غلق الفتح الجراحي. 

هل عملية الزائدة خطيرة؟ 

عملية الزائدة الدودية تصنف أنها من العمليات السهلة والبسيطة وذات نسب النجاح والأمان العالية ولكنها مثل أي عملية قد يكون لها بعض المخاطر مثل (النزيف  حدوث التهاب أو عدوى في الجرح  حدوث التهاب أو عدوى واحمرار في منطقة السرة في حالة انفجار الزائدة أثناء العملية  حدوث انسداد في الأمعاء  حدوث إصابة لأحد الأعضاء المجاورة). 

هل تعود الزائدة الدودية بعد استئصالها؟ 

الزائدة الدودية هي عضو لا ينمو مرة أخرى بعد استئصاله. لذلك لا يمكن إصابة الشخص بالتهاب الزائدة الدودية بعد استئصالها. لكن في حالات نادرة للغاية قد يحدث التهاب في بعض بقايا الأنسجة المتبقية من الزائدة الدودية بعد استئصالها. 

متى يمكن ممارسة الرياضة بعد عملية الزائدة الدودية؟ 

يمكن ممارسة المشي الخفيف بعد العملية مباشرة. لكن يجب تجنب أية أنشطة تتطلب مجهودا بدنيا كبيرا لنحو 2-3 أسبوع بعد عملية المنظار ولنحو 4-6 أسبوع بعد العملية المفتوحة. 

هل استئصال الزائدة يزيد الوزن؟ 

قد يحدث بعض الزيادة في الوزن نتيجة قلة النشاط والحركة بعد العملية ولكنه ليس امرا مرتبطا باستئصال الزائدة الدودية نفسها. 

هل التهاب الزائدة يسبب ألم في الظهر؟ 

بعض الأشخاص قد توجد لديهم الزائدة الدودية خلف القولون. في حالة حدوث التهاب في الزائدة الدودية عند هؤلاء الأشخاص قد يكون سببا في حدوث ألم في أسفل الظهر أو أحيانا ألم في الحوض. 

الزائدة الدودية في الجنب اليمين ولا الشمال؟ 

تقع الزائدة الدودية في أسفل الجانب الأيمن من البطن. 

ما هي الأكلات التي تهيج التهاب الزائدة الدودية؟ 

  • الأطعمة المقلية عالية الدهون. 
  • الكحوليات. 
  • اللحوم الحمراء. 
  • الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر.

هل تؤثر عملية الزائدة الدودية على الدورة الشهرية؟ 

قد يكون هناك بعض التأثير فقط في حالة وجود توتر أو قلق من عملية الزائدة الدودية مثلها مثل أي عملية أخرى. هذا التوتر النفسي أو العصبي يكون له أحيانا بعض التأثير على انتظام الدورة الشهرية عند السيدات.