عناوين الموضوع اظهار

أعراض الجيوب الأنفية 

الأعراض تختلف بناء على فترة بقاء الإصابة ومدى شدة الحالة. أعراض التهاب الجيوب الأنفية قد تشمل: 

  • تنقيط في مؤخرة الأنف، حيث يتساقط المخاط في مؤخرة الحلق. 
  • تصريف من الأنف، والذي قد يكون ذو لون أخضر أو أصفر. 
  • الإحساس بضغط أو ألم في الوجه. 
  • انسداد أو وجود سيلان في الأنف. 
  • التهاب ووجع في الحلق. 
  • الكحة والسعال.
  • حدوث سوء أو ضيق في التنفس.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الم في الرأس.
  • ضعف حاسة الشم والتذوق.
  • التورم والحساسية الشديدة للمس حول العينين والأنف والخدود والجبهة.
  • ألم في الأسنان. 

أسباب التهاب الجيوب الأنفية 

  • التهاب الجيوب الأنفية يمكن أن ينشأ بسبب عدة عوامل، لكنه دائما ما ينتج عن احتباس سوائل في الجيوب الأنفية، مما يسمح بنمو الجراثيم. 
  • السبب الأكثر شيوعا هو فيروس، لكن العدوى البكتيرية يمكن أيضا أن تؤدي الى التهاب الجيوب الأنفية.
  • المحفزات لالتهاب الجيوب الأنفية يمكن أن تشمل أنواع الحساسية المختلفة والربو، بالإضافة لعوامل التلوث في الهواء، مثل المواد الكيميائية أو بعض المواد الأخرى المثيرة.
  • العدوى الفطرية يمكن أن تكون سببا في الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية الفطري. 

هناك بعض العوامل التي قد تزيد من فرص الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية. من هذه العوامل: 

  • حدوث إصابة سابقة بالعدوى في القناة التنفسية، مثل نزلات البرد. 
  • نمو بعض الزوائد الأنفية (اللحمية وهي عبارة عن زوائد حميدة في الممر الأنفي الذي قد يؤدي الى حدوث انسداد والتهاب.
  • الحساسية الموسمية.
  • الحساسية لبعض الموات مثل التراب، حبوب اللقاح وشعر الحيوانات.
  • ضعف الجهاز المناعي للجسم نتيجة تعاطي أنواع معينة من الأدوية أو نتيجة حالة مرضية معينة.
  • الإصابة بانحراف الحاجز الأنفي. 

علاج الجيوب الأنفية 

في نحو 70% من الحالات، التهاب الجيوب الأنفية الحاد يزول بدون وصفات طبية محددة. العديد من العلاجات المنزلية والأدوية المتاحة بشكل تجاري يمكن أن تعمل على تخفيف الأعراض. بعض الأمثلة من هذه العلاجات المنزلية والأدوية تشمل: 

  • غسول الأنف: يعمل على غسيل وتطهير الممرات الأنفية بماء مالح أو محلول ملحي. يجب استخدام ماء نقي ومعدات معقمة ومطهرة. 
  • الراحة: الراحة أو النوم مع رفع الرأس والكتفين على وسادة. النوم على الجانب الخالي من الألم في الوجه تجاه الوسادة بقدر الإمكان. 
  • الضمادات الضاغطة الدافئة: وضع هذه الضمادات على المنطقة المصابة يساعد في تخفيف التورم والانزعاج. 
  • مسكنات الألم: الأدوية المسكنة للألم مثل الأسيتامينوفين والإيبوبروفين يمكنهم تقليل الألم وخفض درجة الحرارة. 
  • استنشاق البخار: وضع فوطة مبللة بالماء الساخن على الوجه أو استنشاق البخار من وعاء مملوء بالماء المغلي يساعد على تخفيف الاحتقان. 
  • الزيوت العطرية: إضافة قطرات قليلة من الزيوت العطرية الى الماء المغلي واستنشاق البخار الناتج عن ذلك يساعد أيضا في تخفيف الاحتقان. 
  • الأدوية المضادة والمزيلة للاحتقان: هذه الأدوية قد تقلل التورم وتسمح للجيوب الأنفية بالتصريف. يمكن استخدامها حتى 3 مرات يوميا فقط، أو سوف تسوء الأعراض بعد التوقف عن استخدام هذه الأدوية. 
  • بخاخات الكورتيزون للأنف: هذا النوع من بخاخات الأنف قد تعمل على تقليل التهاب الأنف والجيوب الأنفية. 
  • المضادات الحيوية: في حالة وجود عدوى بكتيرية، الطبيب المعالج قد يقوم بوصف المضادات الحيوية. 

عملية الجيوب الأنفية 

الطبيب قد ينصح بالتدخل الجراحي في حالة عدم فاعلية الأنواع المختلفة من العلاجات الغير جراحية. 

لكن مع ذلك، عملية الجيوب الأنفية قد لا تحل المشكلة بشكل كامل. الشخص قد يكون بحاجة الى الاستمرار في تعاطي علاجات أخرى بعد التدخل الجراحي لمنع التهاب الجيوب الأنفية من العودة مرة أخرى. 

في الأطفال، التدخل الجراحي يجب أن يكون هو الخيار الأخير لعلاج التهاب الجيوب الأنفية.

في حالة نصح الطبيب بالتدخل الجراحي لعلاج التهاب الجيوب الأنفية عند طفل، قد يكون من الأفضل الذهاب لأخذ رأي أخر قبل اللجوء للعملية. 

أكثر أنواع عمليات الجيوب الأنفية انتشارا وشيوعا هي عملية الجيوب الأنفية بالمنظار.

لكن مع ذلك، هناك أنواع أخرى من العمليات يمكن القيام بها. 

عملية الجيوب الأنفية بالمنظار 

  • يتم القيام بهذه العملية باستخدام المنظار. 
  • المنظار هو عبارة عن أنبوبة رقيقة من الألياف الضوئية.
  • إدخال المنظار من الأنف للوصول الى فتحات الجيوب الأنفية. 
  • يتم إدخال الأدوات الجراحية اللازمة للقيام بالعملية عن طريق المنظار. 
  • سوف يقوم الجراح باستخدام هذه الأدوات لاستئصال الأنسجة التي تسبب الانسداد وتطهير وتنظيف الجيوب الأنفية. 
  • العملية بالكامل يتم القيام بها عبر فتحات الأنف وقد لا تتسبب في حدوث أي ندبا أو ندبات قليلة للغاية في حالة حدوثها، لكنها ستختفي سريعا. 
  • الشخص الذي يقوم بهذا النوع من العمليات سوف يشعر فقط بقليل من الألم والانزعاج والذي سوف يزول خلال وقت قصير.
  • هذا النوع من العمليات يمكن تكرار القيام به، كما أنه يمكن تصنيفها على أنها من جراحات اليوم الواحد. 

عملية الجيوب الأنفية بالمنظار والموجهة باستخدام الأشعة المقطعية 

  • هذه الطريقة في إجراء عملية الجيوب الأنفية بالمنظار والأشعة المقطعية هي طريقة جديدة قد ينصح بها للأشكال الشديدة من التهاب الجيوب الأنفية أو بعد جراحات سابقة لعلاج التهاب الجيوب الأنفية. 
  • بالإضافة لاستخدام المنظار، هذه الطريقة يتم فيها استخدام نظام يكون صورة شبه ثلاثية الأبعاد لتحديد أماكن الأدوات الجراحية المستخدمة في إجراء العملية. هذا الأمر يتم القيام به عن طريق الأشعة المقطعية وإشارات بالأشعة تحت الحمراء. 
  • باستخدام هذه الطريقة في التوجيه، يمكن للجراح الملاحة عبر الممرات الصعبة في الجيوب الأنفية وإزالة الأنسجة التي تسبب الانسداد بشكل دقيق وكامل. 

عملية كالدويل لوك 

  • هذه العملية أقل شيوعا وأكثر اجتياحا لجسم من الناحية الجراحية. 
  • قد يتم اللجوء لها في حالة نمو زوائد داخل تجويف الجيوب الأنفية.
  • هذه العملية يكون الغرض منها استئصال الزوائد وتحسين التصريف من الجيوب الأنفية. 
  • يتم فيها عمل ممر بين الأنف والتجويف خلف العين والذي يسمى تجويف الفك العلوي. 
  • هذا الممر يساعد في عملية التصريف. 
  • يقوم الجراح بعمل فتحة جراحية في الفك العلوي، أعلى واحد من الضروس الثانوية داخل الفم. 
  • يقوم بالوصول لتجويف الجيوب الأنفية عبر هذه الفتحة.
  • الجراحة قد يتم القيام بها تحت تأثير البنج الموضعي او الكلي. 

عملية الجيوب الأنفية بالليزر 

عملية الجيوب الأنفية بالليزر تعتبر بنفس كفاءة وفاعلية الطرق الأخرى بدون استخدام الليزر في تخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفية. 

عملية الليزر تسبب تحسن في عملية تجلط الدم أثناء العملية، لكنها تسبب حدوث استسقاء أكبر في الأنسجة بعد العملية. 

مخاطر عملية الجيوب الأنفية 

مخاطر أو مضاعفات عملية علاج التهاب الجيوب الأنفية تعتبر نادرة. لكن في حالة حدوثها قد تشمل الآتي

النزيف: 

  • النزيف بعد العملية قد يحدث في خلال الأربعة وعشرين ساعة الأولى بعد العملية. لكن مع ذلك، يمكن أن يحدث في بعض الأوقات في وقت لاحق، بعد أيام أو حتى أسابيع. 
  • في حالة تكون جلطة دموية خلال الفاصل العظمي بين الممرات الأنفية، يجب حين ذلك إزالتها. 

بعض المضاعفات داخل الجمجمة: 

  • الحاجز الأنفي يتصل بسقف الأنف. هذه الطبقة الرقيقة من العظم قد يحدث لها تلف أثناء عملية علاج التهاب الجيوب الأنفية. لكن مع ذلك، هذا الأمر يعتبر نادر للغاية. 
  • سائل المخ يمكن أن يحدث له تسريب الى الأنف، في الحالات الشديدة، يمكن هذا الأمر أن يؤدي الى حدوث عدوى في بطانة المخ مثل التهاب الغشاء السحائي. بينما يعد هذا الأمر نادرا للغاية، إلا أنه غالبا ما يتم اكتشافه وعلاجه أثناء العملية الأساسية لعلاج التهاب الجيوب الأنفية.

حدوث تلف في أنسجة العين أو الأنسجة المحيطة: 

  • بسبب القرب الشديد للعين من الجيوب الأنفية، النزيف قد يحدث في بعض الأوقات الى داخل العين.
  • يحدث عندما يتلف الحاجز العظمي بين العين والجيوب الأنفية. 
  • هذا الأمر يعتبر نادر، وعادة ما يتم إصلاحه وعلاجه أثناء العملية. 
  • في بعض الحالات شديدة الندرة، قد يحدث ضعف في الرؤية أو فقدان كلي للرؤية. 
  • أيضا في حالات نادرة للغاية، قد يحدث تلف في العضلات التي تحرك العين، مما قد يؤدي الى ازدواج مؤقت في الرؤية أو دائم. 
  • في بعض الحالات، قد يحدث تغيير في طريقة عمل القنوات الدمعية، مما يسبب الزيادة المفرطة والغير طبيعية في كمية الدموع. 

حدوث تغير في صوت الشخص: 

  • الجيوب الأنفية تؤثر على تردد صوت الشخص. 
  • لذلك فإن مضاعفات عملية علاج التهاب الجيوب الأنفية يمكن في بعض الأوقات ان تؤثر على نبرة صوت الشخص. 

فقدان حاسة الشم والتذوق بعد عملية الجيوب الأنفية: 

  • بعد عملية علاج التهاب الجيوب الأنفية، عادة ما تتحسن حاسة الشم عند الشخص نتيجة استعادة التدفق الطبيعي لتيار الهواء.  
  • لكن مع ذلك، يمكن أن يسوء الأمر في بعض الحالات النادرة بناء على شدة التورم أو العدوى. 
  • غالبا ما يكون هذا الأمر مؤقتا لكن يمكن أن يكون مستديما. 

العدوى: 

  • التعامل مع والتغلب على التهاب الجيوب الأنفية هو الهدف الرئيسي الذي من أجله يتم إجراء عملية التهاب الجيوب الأنفية. 
  • الشخص المصاب بالتهاب في الجيوب الأنفية يمكن أن يصاب بالتهاب أو عدوى في نفس المنطقة كنتيجة للعملية. 
  • لكن مع ذلك، هذا الأمر يمكن أن يصاب به الشخص في حالة عدم اللجوء لعملية علاج التهاب الجيوب الأنفية مع الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية لفترات طويلة. 

مشاكل في الأنف: 

  • عملية الجيوب الأنفية عادة ما تسبب تحسن في تدفق تيار الهواء. 
  • لكن مع ذلك، في حالات نادرة، عملية الجيوب الأنفية قد تسبب سوء هذا الأمر. 
  • كميات صغيرة من الأنسجة التي بها ندبات قد تنو وتتكون في الممرات الأنفية والتي سوف تتطلب عملية جراحية أخرى لإزالتها. 

فوائد عملية الجيوب الأنفية 

  • تخفيف الأعراض المزعجة لالتهاب الجيوب الأنفية. 
  • تقليل أعراض ضيق أو سوء التنفس. 
  • تخفيف الآثار السلبية الناتجة عن جفاف الفم والجيوب الأنفية. 
  • تحسين القدرة على النوم بشكل طبيعي.

التخدير في عملية الجيوب الأنفية 

التخدير في عملية الجيوب الأنفية قد يكون موضعيا أو كليا طبقا لنوع العملية وطبقا لقرار الجراح المعالج. 

ما بعد عملية الجيوب الأنفية 

  • بعد القيام بعملية الجيوب الأنفية، يتم وضع عبوات من القطن والشاش في داخل الأنف. 
  • هذه العبوات يتم وضعها في ممرات الأنف لمنع النزيف والتحكم فيه. 
  • استخدام هذه العبوات يعتمد على نوع الجراحة التي تم القيام بها. 
  • هذه العبوات يمكن أن تكون ذاتية الذوبان مع مرور الوقت. 
  • في حالة كون هذه العبوات غير ذاتية الذوبان، سوف يقوم الطبيب بإزالتها. 
  • فترة النقاهة والتعافي بعد العملية تختلف بناء على نوع العملية ومجموعة من العوامل الأخرى مثل العمر والحالة الصحية العامة. 
  • لكن مع ذلك، العديد من الأشخاص يعانون من القليل من الانزعاج والضيق بعد عملية علاج التهاب الجيوب الأنفية. 
  • معظم الأشخاص يغادرون المستشفى في نفس يوم إجراء العملية. 
  • بناء على مدى شدة العملية، الشخص قد يوصف له أدوية مسكنة للألم أثناء فترة التعافي والنقاهة.
  • المعاناة من (الانزعاج البسيط والاحساس بعد الراحة  الاجهاد  حدوث احتقان في الأنف  حدوث نزيف بكميات بسيطة). 
  • يجب الالتزام بتعليمات الطبيب المعالج في فترة التعافي والنقاهة والالتزام بتعليمات الطبيب في توقيتات وجرعات الأدوية. 
  • قد يكون هناك حاجة لإحداث بعض التغييرات في الروتين اليومي لنحو أسبوعين بعد العملية. 
  • الأدوية الشائع استخدامها بعد العملية تشمل المحاليل الملحية، والكورتيزون والمضادات الحيوية. 

سعر عملية الجيوب الأنفية 

تختلف تكلفة عملية الجيوب الأنفية بناء على مجموعة من العوامل المختلفة ومنها: 

  • نوع العملية نفسها. 
  • مدة البقاء في المستشفى في حالة حدوث ذلك. 
  • المستوى الفندقي للمستشفى التي يتم إجراء العملية فيها.
  • المقابل المادي الذي يتقاضاه الجراح نفسه مقابل القيام بإجراء العملية. 
  • التخدير الذي تتم به العملية. 

ما هي الجيوب الأنفية؟ 

  • هي مجموعة من الجيوب التي توجد داخل الجمجمة خلف الأنف. تكون هذه الجيوب مبطنة بطبقة وردية اللون ولينة تسمى بالغشاء المخاطي. في الأحوال الطبيعية، الجيوب الأنفية تكون خالية من أي شيء سوى هذه الطبقة المخاطية. 
  • في داخل الأنف يوجد نتوءات تسمى توربينات. في الأحوال الطبيعية هذه الأجزاء تساعد في ترطيب وتنقية هواء التنفس. كما يوجد جدار عظمي رقيق يسمى الحاجز الانفي يعمل على تقسيم الانف لقسمين. 
  • السبب الحقيقي لوجود هذه الجيوب الأنفية غير معروف. بعض الخبراء يعتقدون انها من أجل المساعدة في ترطيب وتنقية هواء التنفس. البعض الأخر يعتقد أن لها دور في تحسين الصوت. 

ما هي عملية كي الجيوب الأنفية؟ 

هي عملية يتم القيام بها لعلاج نزيف الأنف. حيث يتم استخدام جهاز كهربائي لكي الغشاء المخاطي المبطن للجيوب الأنفية لوقف النزيف منها.  

كم تستغرق عملية الجيوب الأنفية بالمنظار؟ 

  • هذا الأمر يمكن أن يعتمد على العديد من العوامل، بما في ذلك اختيار الطريقة التي سوف يتم بها إجراء العملية، والحالة التي سيتم علاجها تحديدا، ومدى شدة حالة التهاب الجيوب الأنفية. 
  • بشكل عام، العملية تستغرق ساعات قليلة تكفي لوضع المريض تحت تأثير التخدير، وتجهيز الأدوات الجراحية اللازمة للعملية، وإزالة الأنسجة التي تكون بحاجة للإزالة، وتجهيز المريض للإفاقة. 

ما نسبة نجاح عملية الجيوب الأنفية؟ 

عملية علاج الجيوب الأنفية من العمليات ذات نسب النجاح المرتفعة حيث تصل نسب النجاح فيها الى ما بين 80-90%. 

هل عملية الجيوب الأنفية سهلة؟ 

تعتبر عملية الجيوب الأنفية من العمليات السهلة والآمنة وقليلة المخاطر. 

هل عملية الجيوب الأنفية تغير شكل الأنف؟ 

العملية قد يحدث بسببها بعض التورم في منطقة الأنف لكنه يزول مع مرور الوقت. لكن لا يحدث أي تغيير في الشكل الخارجي للأنف. 

هل تعود الجيوب الأنفية بعد العملية؟ 

لسوء الحظ في نحو 20% من الحالات التي تقوم بعملية الجيوب الأنفية تعود الأعراض مرة أخرى. النتائج السيئة للجراحة تظهر بشكل أكبر في المرضى الذين يعانون من: 

  • الربو. 
  • التهاب الجيوب الأنفية في الجيوب العلوية. 
  • تضرر الجهاز التنفسي من تعاطي الأسبرين. 
  • المعاناة من عوامل وظيفية.