عملية استئصال الرحم والدورة الشهرية

جميع أنواع عمليات استئصال الرحم يترتب عليها توقف بشكل دائم للحيض ، وعدم القدرة علي الانجاب ، لأن الرحم هو المكان الوحيد في الجسم الذي يمكن أن تتطور فيه البويضات المخصبة. على الرغم من ذلك ، فإن المريضات اللاتي لم تتم إزالة المبيض لهن سوف يستمرن في إنتاج هرمونات تناسلية بدون وجود حيض.

ومن الأعراض الشائعة لانقطاع الطمث :

– الاحساس بالهبات الساخنة.

 – التعرق الليلي .

– ضمور المهبل.

 – الجفاف المهبلي .

– الأرق واضطرابات النوم.

– التقلبات المزاجية .

– تغيرات في الرغبة الجنسية والتمتع بها .

هل هناك طرق للتغلب علي اعراض انقطاع الطمث بعد استئصال الرحم؟

 يعد بدء العلاج بهرمون الاستروجين مباشرة بعد استئصال الرحم والمبايض مهمًا لمنع ظهور أعراض انقطاع الطمث ، كما ان هناك بعض العلاجات غير الهرمونية يمكن أن تساعد في تقليل الاعراض المترتبة علي انقطاع الطمث وخاصة الهبات الساخنة مثل مضادات الاكتئاب وادوية ضغط الدم ، وادوية تسكين الألم المزمن.

ما هي الاسباب التي تدفع المرآة لإتخاذ قرار الخضوع لعملية استئصال الرحم؟

توافق المرأة علي الخضوع لعملية استئصال الرحم لتقليل او منع الاعراض المرضية التي تعاني منها ولا تجد من العلاجات الاخري مثل الادوية او العلاج الهرموني أو الاشعاعي نتيجة مرضية تقلل معاناتها والمتمثلة في:

  • وجود نزيف مهبلي بشكل غزير حيث أن وجود تغيرات في مستوي الهرمونات او الاصابة بعدوي قد تسبب نزيفاً شديداً ولفترة طويلة .
  • الانتفاخ البطني.
  • وجود الام بالحوض.
  • هبوط الرحم اي انزلاق الرحم من مكانه الي المهبل ويترتب علي ذلك سلس البول واضطراب حركة الامعاء وضغط في الحوض يسبب شعور بالالم.
  • التهاب بطانة الرحم الذي يسبب الم شديد ونزيف حاد .
  • الاصابة بالسرطان في الرحم او المبايض او عنق الرحم او بطانة الرحم .

ما التعليمات التي يجب اتباعها بعد عملية استئصال الرحم لكي تمارس حياتها بشكل أفضل ؟

 اصبح من الضروري اتباع نمط حياة صحي ومتوازن لأن هناك تغيرات ومضاعفات سلبية قد تحدث بعد عملية اسئصال الرحم كزيادة الوزن والشعور بالانزعاج وعدم الارتياح ، اضطراب النوم ، تغير في الهرمونات وغيرها من المضاعفات علي المدي القصير وتقليل احتمالية الاصابة بمجموعة من الامراض مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية وهشاشة العظام والمرض السكري من النمط الثاني ، والسرطان وربما مرض الزهايمر وذلك علي المدي البعيد لذا عليكي باتباع نمط حياة يشمل:

– نظام غذائي متنوع وصحي يشمل البروتينات والفواكه والخضروات .

– ممارسة التمارين الرياضية.

– الحد من التوترات والبعد عن الضغوط .

– الحفاظ علي وزنك .

– الانتظام في تناول الادوية .

– التدريب علي اسلوب الاسترخاء لتهدئة الحالة الانفعالية وذلك عن طريق الاستماع الي موسيقي هادئة ، ممارسة تمارين الاسترخاء لتنظيم التنفس ، والاسترخاء العضلي العميق لتقليل التوترات الجسدية وتقليل الشعور بالتوتر.

– ممارسة تمارين التأمل لتهدئة الحالة المزاجية والاستمتاع بالانشطة التي تقوم بها وتجديد مشاعر السعادة والتفاؤل والامل لديك .

– الحصول علي قسط كاف من الراحة والنوم حيث أن النوم لفترة لا تقل عن 8 ساعات يساعد الجسم علي الارتخاء والتعافي من ضغوط اليوم.

– ممارسة الانشطة والاهتمامات والهوايات المفضلة بالنسبة لك مثل مشاهدة التليفزيون – اليوجا ، الرسم ، لعب الجيتار ، القراءة ، الذهاب الي السينما بصحبة الاصدقاء وغيرها من الانشطة الممتعة بالنسبة لك .

اسئلة تحتاجين الي اجابات عنها من قبل الطبيب قبل إجراء عملية استئصال الرحم ؟

استئصال الرحم إجراء يغير حياتك ويترتب عليه مميزات ومضاعفات ومخاطر محتملة ولهذا من المهم استشارة اكثر من طبيب قبل الاستقرار علي قرار استئصال الرحم وعليكي ان تكوني علي دراية بجميع جوانب  الموضوع وجمع كافة المعلومات قبل اتخاذ قرار العملية :

فيما يلي بعض الأسئلة المحددة التي يجب عليك التفكير فيها وطرحها علي طبيبك :

  1. هل هناك أي علاجات غير جراحية قد تحسن من الأعراض؟
  2. ما نوع استئصال الرحم الذي تنصح به (كلي ام جزئي ) ولماذا؟
  3. ما هي مخاطر ترك المبايض ، أو قناة فالوب ، أو عنق الرحم في مكانه؟
  4. هل أنا مرشح جيد لاستئصال الرحم عن طريق المهبل أو الجراحة التنظيرية أو الجراحة عن طريق البطن؟
  5. هل تستخدم أحدث التقنيات الجراحية؟
  6. هل هناك أي بحث جديد متعلق بحالتي؟
  7. إذا قمت بإزالة المبيضين ، هل تنصح بالعلاج بالهرمونات البديلة؟
  8. هل التخدير العام ضروري دائمًا؟
  9. كم من الوقت سأحتاج للبقاء بالمستشفى بعد الجراحة؟
  • ما الوقت الذي احتاجه للتعافي والبقاء بالمنزل؟
  • هل سيكون لدي ندوب وأين؟