تكلفة عملية تركيب وازالة الشرائح والمسامير

دكتور جراحة عظام عمرو ناجي

تكلفة عملية تركيب وازالة الشرائح والمسامير

  • إن تكاليف عملية إزالة الشرائح والمسامير تختلف إلى حد كبير عن تلك التكاليف الخاصة بعملية تركيب هذه الدعائم الصغيرة المفيدة للغاية.
  • إذ يمكن القول أن عملية التركيب يتأثر سعرها بنوع المسامير وأسلوب التركيب ومدى صعوبة وشدة العملية.
  • أما عملية النزع او ازالة المسامير فهي مرتبطة بمجهود الطبيب والطاقم المرافق له من تمريض وأطباء مساعدين مما يجعل تكلفتها أقل من العملية الأولى.
  • والتكاليف تختلف في الأصل من طبيب جراح الى اخر فكلما زادت شهرة وخبرة الطبيب كلما كانت العمليات الجراحية التي يقوم بها مكلفة بشكل واضح.
  • وفي النهاية يمكن القول أن متوسط سعر مثل تلك العمليات داخل مصر معقول وهي ناجحة للغاية.

عملية الشرائح والمسامير

  • الشرائح والمسامير أفضل طرق تثبيت العظام ذات الكسور الشديدة والمتضررة جراء حادث أو سقوط عنيف من الدرج مثلًا.
  • وهي عملية يحدد مدى أهميتها من عدمه طبيب العظام الذي يتابع الحالة، إذ نظرًا لما ظهر أمامه أثناء الكشف الطبي يوجه المريض إلى إجراء أشعة طبية على جزء معين من مكان الإصابة، وإذا أظهرت الأشعة مدى شدة تأثر العظام المكسورة و تضررها فإن الإسراع في إجراء الجراحة هو الأفضل لضمان تثبيت العظام .
  • وتبدأ العملية بالتخدير مثل أي عملية ومن ثم الشق الجراحي ثم تركيب المسامير والشرائح والتضميد بشكل مناسب.

عملية إزالة البلاتين

  •  يمكننا القول أن جراحة إزالة البلاتين أسهل بكثير من جراحة تركيبها مما يعني أن مدة العملية أيضًا أقل من العملية الأولى الخاصة بالتركيب، وهذا أن بشر فيبشر المريض بسهولة العملية وسرعتها وأنها لا تستدعي القلق.
  • وفي الغالب لا ينصح الطبيب بسرعة إجراء تلك العملية إلا في حالات معينة تتسبب فيها المسامير والشرائح في أضرار للمريض لا تستوجب الانتظار.
  • وتلك العملية لا تعيق حركة المريض إذ يمكنه أن يمشي عقب إجرائها بلا مشاكل.

أضرار الشرائح والمسامير

هناك بعض الأضرار التي تم رصدها بخصوص تركيب الشرائح والمسامير في حالات الكسور العميقة والشديدة وتشمل الآتي:

  • أن الشريحة تضغط على أنسجة مجاورة للعظام المكسورة أو تضغط على عصب أو مفصل مما يتسبب في ألم مبرح وربما تأثير على حركة المفصل والعظام.
  • أن بعض الحالات قد يحدث لها نوع من الالتهاب الذي ينال من الجرح داخليًا وخارجيًا مما يستدعي سرعة إزالة الشرائح والمسامير.
  • قد يلاحظ المريض أن المسمار الطبي بارز بعض الشئ ويظهر من تحت الجلد بشكل غير لائق نتيجة قربه من طبقة الجلد الخارجية مما يكون له تأثير نفسي سيء وهنا إزالة المسامير والشرائح وهو الأولى.
  • يؤثر وجود الشرائح والمسامير المعدنية على نتائج الرنين المغناطيسي فإذا كان الشخص يعاني من تعب ما ويحتاج إلى أشعة رنين مغناطيسي فإن الأمر يكون غير مجدي في تلك الحالة.
  • الإصابة بالانتفاخ والتورم في أماكن الجرح الخارجية بشكل متكرر مما يعني وجود مشكلة ما وهنا يجب إزالة المسامير لعلها السبب في هذا التورم. 

دواعي إجراء عملية تركيب الشرائح والمسامير

ليس كل كسر بالعظام يتطلب تركيب شرائح ومسامير فهناك كسور يكتفي في علاجها بوضع جبيرة مناسبة وأخرى لا تساعد الدعامات الخارجية في الشفاء والتئام العظام وإنما تحتاج إلى دعامات داخلية سواء كانت بضع مسامير طبية أو شرائح مناسبة.

وفيما يلي الحالات التي تستدعي شرائح ومسامير والدواعي الخاصة بإجراء جراحة تركيب شرائح ومسامير:

  • الكسر الذي يشتمل على فتات عظام وشظايا كثيرة يتطلب إلى تنظيف وإزالة لتلك الأجزاء التالفة ومن ثم تثبيت العظام من أجل الالتئام وهذا لا يتم إلا عبر الجراحة.
  • إذا كان الكسر من النوع الغير مستقر فإن الطبيب يجد أسلم حل هو التوجه إلى الجراحة والتثبيت الداخلي للعظام حتى تقوى على الالتئام.
  • في حال كان الكسر الحادث في العظام يقع في جهة قريبة للغاية من مفصل وقد ينال الضرر من المفصل أيضًا.
  • إذا كان الكسر لا يؤثر على العظام فقط وإنما يحدث أضرار بالغة في الأوعية الدموية والأربطة والعضلات مما يتطلب الجراحة لإصلاح هذا الوضع شديد التعقيد.
  • إذا كان كسر العظام ناتج عن حادث أليم صعب مما يشير إلى أن الكسر شديد المضاعفات ولا يصلح معه العلاجات الخارجية مثل الجبيرة وغيرها.

التوقيت المناسب لإزالة الشرائح والمسامير

يختلف التوقيت المناسب الذي يقرر فيه الطبيب إجراء جراحة أخرى من أجل إزالة الشرائح والمسامير من شخص إلى آخر حيث :

نجد الشباب أو الأطفال الذين ما زالوا في مرحلة عمرية مبكرة فيها ينمو الجسم ومعه العظام في حال الكسر المضاعف وتركيب المسامير الطبية يلجأ الطبيب إلى إزالة تلك المسامير في مدة أقصاها عام ونصف فقط أو أقل من ذلك حسب الحالة.

وفي ذلك الوقت يكون العظام التئم بشكل جيد وتعافي تمامًا، أما في حال تضرر العظام من المسامير والشرائح كأن تمادت شريحة ما وانغرست في مكان المفصل فإن إزالتها واجبة قبل حتى أن تلتئم العظام.

وفي العادة يتم إزالة الدعائم الداخلية بعد تمام التئام العظام إلا أن هناك دواعي تستدعي سرعة إزالة تلك الدعائم مثل حدوث إلتهاب أو عيب في تركيب هذه الدعائم وغير ذلك.

أنواع مسامير وشرائح العظام

  • تتعدد أنواع المسامير المستخدمة فنجد النوع المعدني الطبي الذي يتطلب إزالته جراحيًا بعد تمام شفاء العظام والتئامها.
  • والنوع الذي يتكون من مواد قابلة للإذابة.
  • كما أن هناك المسامير النخاعية والتي يتم زرعها داخل منطقة النخاع في العظام وهذا النوع من المسامير مناسب في حال كان الكسر الحادث في منطقة الساق أو الفخذ.
  • كما أن المسامير والشرائح تختلف من حيث الجودة وليس الشكل والاستخدام فقط، وأي كان نوع الدعامات الداخلية فإن الجراح هو من يقرر الأنسب من أجل العملية، إذ يختلف الأمر في حال كان المريض في مقتبل العمر أو من كبار السن كما يتحكم في هذا الأمر نوع الكسر ودرجاته.

هل شريحة العظام يمكن أن تبقى طول العمر دون ضرر؟

  • بالطبع شرائح ومسامير تثبيت العظام المكسورة من المفترض أن يتم إزالتها خلال مدة زمنية أقصاها في جميع الحالات سنتين.
  • وبالنسبة للصغار سنة ونصف إلا أن الأمر ليس لزامًا على الجميع، إذ يمكن للمريض أن يستمر في حياته والشرائح موجودة حتى بعد التعافي مادام لا تسبب له أي مشكلة أو أزمة نفسية.

Similar Posts