موعد الولادة القيصرية الثانية 

لا يوجد موعد محدد للولادة القيصرية الثانية ومن المهم تأجيل إجراء الولادة القيصرية الثانية بقدر الامكان لكي تكتمل رئة الجنين والاعضاء الحيوية الاخري عند الولادة ويفضل بعد الاسبوع الثامن والثلاثين اذا كانت الامور تسير بشكل سليم في الحمل. 

الولادة القيصرية الثانية في اي اسبوع؟

يفضل في الولادة القيصرية الثانية الانتظار حتي الاسبوع 38 من الحمل لضمان اكتمال رئة الجنين وتجنب مضاعفات الولادة قبل الميعاد علي الطفل. 

الولادة القيصرية الثالثة في أي اسبوع ؟

في حالة الولادة القيصرية الثالثة يجب تحديد موعد الولادة مسبقاً بحيث لا يتخطي الاسبوع الثامن والثلاثين لتجنب المخاطر المرتبطة بزيادة عدد مرات القيصرية .

مخاطر الولادة القيصرية الثانية 

في كل مرة يتم إجراء عملية قيصرية إضافية ، تزداد المخاطر ويرجع ذلك إلى تراكم الأنسجة الندبية في منطقة الجرح في البطن وبمرور الوقت ، يمكن أن يؤدي تراكم الندوب والالتصاقات إلى:

ويعتبر الأطفال الذين يولدون قبل الاسبوع  السابع والثلاثين هم أكثر عرضة لخطر مضاعفات ما بعد الولادة ، بما في ذلك:

لذلك ، يجب إجراء عملية الولادة القيصرية في الوقت المناسب لتجنب المخاطر والمضاعفات علي الام والطفل.

كم تستغرق العملية القيصرية الثانية ؟

إنها عملية جراحية سريعة تستغرق حوالي 45 دقيقة إلى ساعة ، حيث تستغرق عملية فتح البطن والرحم وإخراج الجنين 10 دقائق أو أقل ،تليها  30 دقيقة أخرى لربط وخياطة الجرح . ويمكن أن يستغرق تكرار العملية القيصرية وقتًا أطول قليلاً إذا تشكلت ندبة بعد الجراحة الأخيرة.

ماذا يحدث أثناء جراحة العملية القيصرية الثانية ؟

ما الذي يتم بعد العملية القيصرية الثانية ؟

بعد الجراحة مباشرة ، ستنتقل الام إلى حجرة مخصصة  لتبقى تحت الملاحظة ، حيث يراقب طاقم المستشفى علامات مثل النزيف (من المهبل اوالشق) ، وضغط الدم ، ودرجة الحرارة وتذهب معظم النساء إلى المنزل في غضون 72 ساعة من إجراء عملية قيصرية. 

وهناك بعض العلامات التي يجب مراقبتها لانها تشير إلي وجود نزيف داخلي بعد العملية القيصرية ولابد من طلب المساعدة الطبية في حال وجودها هي : 

 شكل جرح الولادة القيصرية الثانية 

تعاني العديد من النساء من مشاكل في جرح القيصرية بعد الحمل الثاني أو الثالث. وكلما تقدمت في الحمل تبدأ في الشعور بالألم على طول الجزء السفلي من البطن ، وتحديداً حول الجرح، وهناك عدة اسباب وراء ذلك وهي : 

هل الولادة القيصرية الثانية أصعب من الأولى؟

بالعكس ، تعد الولادة القيصرية الثانية أسهل من الأولي لان الام لديها دراية مسبقة بتأثيرات الولادة القيصرية الاولي ولديها خبرة بكيفية التعامل معها مثل طرق التعامل مع الالم ، الاهتمام بتنظيف الجرح لمنع التهابه ، ملاحظة اي علاماتغير طبيعية  تشير لوجود مشكلة طبية طارئة. 

هل العملية القيصرية الثانية تكون نفس مكان الأولي؟ 

يتم إجراء الشق في أدنى منطقة من الرحم من أجل ولادة الطفل وبمجرد الامساك برأس وجسم الطفل، يتم قطع الحبل السري ، ثم يتم تنظيف الرحم للتأكد من عدم ترك أي أنسجة متبقية قبل خياطة الرحم والبطن. ثم يتم إعادة وضع الطبقات الأخرى معًا ، بما في ذلك الجلد. 

أما فيما إذا كان طبيبك سيستخدم نفس جرح القيصرية الاولي في العملية القيصرية الثانية  ، فهذا يعتمد حقًا على سمك الجرح السابق ويتم تنفيذ نفس الإجراء لولادة الطفل كما يحدث في المرة الأولى. في بعض الأحيان ، هناك أنسجة ندبية سميكة جدا تجعل الأمر أكثر صعوبة في ولادة الطفل الثاني ، ولكن يتم الحرص على ضمان مرور آمن.

اسباب الولادة القيصرية الثانية

لا تختلف كثيراً اسباب الولادة القيصرية الثانية عن اسباب الولادة القيصرية الاولي وتتضمن :

ما هي مخاطر الحمل بعد الولادة القيصرية مباشرة ؟

تظهر الأبحاث أن الحمل بعد أقل من ستة أشهر من الولادة القيصرية يمكن أن يزيد من خطر حدوث مضاعفات مثل:

ما أفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية الثانية ؟

ينصح العديد من أطباء النساء بالانتظار لمدة تتراوح من 18 إلى 24 شهرًا بعد الولادة قبل محاولة الحمل مرة أخرى ،لان هذه الفترة تمنح جسمك فرصة للشفاء والتعافي من الجراحة.

هل يمكن الولادة الطبيعية بعد القيصرية الثانية؟

نعم ، يمكن الولادة الطبيعية بعد القيصرية الثانية وذلك في حالة توافر العناصر الآتية : 

مخاطر الولادة الطبيعية بعد القيصرية الثانية 

يجب الأخذ في الاعتبار المخاطر المحتمل حدوثها في حالة الولادة الطبيعية بعد العملية القيصرية الثانية وهي:

ولتجنب هذه المخاطر يجب مناقشة حالات حملك السابقة وتاريخك الطبي مع طبيبك ، حتى يتمكن من تقييم ما إذا كان الولادة الطبيعية هي خيار مناسب لكي أم لا. 

اهم التحضيرات للولادة القيصرية الثانية